توضيح
=========
من خلال طبيعة ومهام عمل دائرة العلاقات والاعلام في وزارة الداخلية ترد العديد من المناشدات من قبل المواطنين، ومن بينها مناشدة المرحومة ( طيبة العلي) من محافظة الديوانية.
إذ تم الاستماع لها وتقديم الدعم والمشورة من أجل التواصل الى حلول مناسبة للمشكلة التي حصلت بينها وبين اسرتها التي تم اللقاء بها أيضاً لاحقاً في مقر دائرة العلاقات والاعلام في وزارة الداخلية ، وبالفعل استجابة المرحومة مع اسرتها لحل المشاكل التي بينهما، وقد وردت معلومات من خلال أحدى صديقاتها بقيام المرحومة بالتوجه الى محافظة الديوانية، وعلى اثر ذلك وبعد اخذ الضمانات توجهت الشرطة المجتمعية في محافظة الديوانية برئاسة مدير الشعبة الى منزل هذه الأسرة وجرى اللقاء بينهم والوصول الى حلول مناسبة ترضى الجميع لحل الخلاف العائلي بشكل نهائي ، إلا إننا تفاجئنا في اليوم التالي الذي من المفروض ان نلتقي بهم مرة أخرى، بخبر مقتلها على يد والدها كما جاء في اعترافاته الأولية وبعد أن قام بهذا الفعل سلم نفسه الى مركز الشرطة بحسب المعلومات الواردة ، ومازالت التحقيقات جارية لمعرفة ملابسات الحادث واعلانه أمام أنظار الرأي العام.
إننا نأسف لهذا الحادث الذي وقع في الحادي والثلاثين من شهر كانون الثاني للعام الجاري في محافظة الديوانية.