تحقيقات وتقارير

ناشطون في حب الحسين .. عراقٌ مصغر جسدّه شبابٌ وطني 

أكد نيوز – حيدر الموسوي

تنطلق حملة ناشطون في حب الحسين في شهر محرم من كل عام، حيث يجتمع شباب من مختلف المحافظات العراقية بمختلف طوائفهم و أديانهم في محافظة كربلاء من أجل هدف يوحدهم وهو إيصال رسالة الوحدة الوطنية بين أبناء الشعب الواحد، وتقديم الخدمات الى الزائرين بمختلف الجنسيات والتوجهات.

وقال أحد الاعضاء المشاركين في الحملة ميثم الياسري في حديث لـ(اكد نيوز) ، أن الحملة إنطلقت منذ 9 أعوام ولا زالت مستمرة وستستمر بتقديم الخدمات كل عام في محافظة كربلاء لتقديم الاسناد للمؤسسات الحكومية الخدمية بما يتناسب مع مهارات الشباب وعطاؤهم.

و أوضح الياسري، أن الخدمات تشمل تنظيم سير الزائرين وإرشادهم وتنظيف الشوارع المؤدية الى حرمي الإمام الحسين وأخيه العباس “عليهما السلام” ، وأيضاً مساعدة الزائرين العائدين من كربلاء على حمل أمتعتهم وإيصالهم الى أماكن وسائل النقل المعنية بنقلهم الى محافظاتهم، حيث تعتبر مشكلة النقل وأماكن وقوف السيارات مشكلةً ممتدة منذ سنين ولم تتم معالجتها الى الآن، من ناحية بعدها عن الزائرين وأماكنها العشوائية والترابية.

كذلك أضاف أحد الأعضاء المشاركين في الحملة مصطفى الذبحاوي، أن من ضمن الأعمال التي يقوم بها شباب الحملة هي المساهمة في أعمال التفتيش بالتنسيق مع القوى الأمنية الماسكة لمداخل ومخارج محافظة كربلاء لتخفيف الضغط عن منتسبي القوات الأمنية الذين تستمر واجباتهم الأمنية لعدة ساعات.

تتسم الحملة بالتنظيم العالي والمركزية في العمل ووجود خطة عمل لكل أيام العمل بالتنسيق مع الحكومة المحلية في محافظة كربلاء ، حيث يتم تقسيم الواجبات بين شباب الحملة ليستمر عملهم منذ ساعات الصباح الأولى والى ساعات متأخرة من الليل.

من أهم ما يقدمه هؤلاء الشباب هو الرسالة الوطنية التي يطلقونها بمسيرةٍ موحدة من شباب الحملة البالغ عددهم أكثر من 800 شاب، حاملين فيها شعارات وطنية لنبذ الطائفية والعنصرية وإعلاء كلمة العراق فوق كل المسميات، وأن الإمام الحسين “ع” للجميع وليس مختزلاً لطائفة معينة.

كذلك الشعارات والمبادئ التي خرج من أجلها الحسين لطلب الإصلاح ونصرة المضلوم والوقوف مع الحق ضد الباطل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: