اضاءات ثقافية

تغنى بها كاظم الساهر..الشاعر علي الإمارة يتحدث عن تجربته بــ “قصورة ” القصيدة

الديوانية ـ حازم فرحان
نظم قصر الثقافة والفنون في الديوانية وبالتعاون مع اتحاد الادباء في المحافظة أمسية ثقافية للأديب علي الامارة حملت عنوان قصيدة (القصورة) للحديث عن تجربته الادبية في هذا النوع الشعري.
وتحدث الإمارة ، مستعرضا تجربته الإبداعية والأدبية مقدما مجموعة من القراءات الشعرية المتنوعة ، مبينا انه قدم مصطلح القصورة بعد ان نمت هذه الفكرة في مخيلته حين كان يفكر بالانتقال من القصيدة ، إلى القصيدة والصورة معا عادا هذا التطور نوعا جديدا وضروريا للابداع
واضاف ، انه كتب قصورة البصرة والموصل ومصر والهند لقد كانت بحق رحلة ممتعة في دقائق أدبية معرفية صورية بكل تفاصيلها” .
مشيرا الى ان “عمالقة الغناء ومنهم الفنان كاظم الساهر تغنوا بكتاباته الشعرية ”

من جانبه لفت الدكتور رحمن غركان الذي ادار الامسية الى ” أن الكتابة حياة المتلقي ، والمتلقي مستقبل الكتابة الصالحة للبشر والحجر و أن هذه التجربة مهمة تاريخيا وابداعيا كونها رافقت أجيالا كثيرة على مستوى السرد والقصة وماتحمله من رؤى وأفكار في الادب السردي العراقي”.
و أشار إلى ” أن الشاعر علي الإمارة تنوعت عنده أساليب التجديد وكتب قصيدة التفعيلة بشكل جديد منها كتابة القصورة بطريقة ابداعية جديدة حيث وثق الجانب التاريخي والإبداعي في العراق” .
وفي نهاية الامسية أهدى الضيف مجموعة من مؤلفاته لعدد من الحضور متمنيا أن تكون “القصورة” مؤثرة وفاعلة في عالم الادب العراقي خصوصا والعربي على وجه العموم .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: