اخبار عراقية

المجلس الوزاري للأمن الوطني يعقد اجتماعاً طارئا لمناقشة القصف الإيراني على أربيل

عقد المجلس الوزاري للأمن الوطني يعقد اجتماعاً طارئا، برئاسة القائد العام للقوات المسلحة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي للبحث في الاعتداء الذي استهدف مدينة أربيل فجر اليوم.

ولم يشر المجلس بعد في تفاصيل الاجتماع.

وتعرضت أربيل عاصمة إقليم كوردستان، في ساعة متأخرة من ليلة أمس، إلى هجوم بـ 12 صاروخاً باليستياً “بعيدة المدى”، انطلقت من خارج الحدود العراقية، وسقطت في محيط القنصلية الأمريكية ومحطة كوردستان 24 بمصيف صلاح الدين، ما أسفر عن أضرار مادية في المباني والمنازل. وأدان الزعيم الكوردي مسعود بارزاني، بشدة الهجوم الذي وصفه بـ”الجبان”، عاداً إياه “جريمة ضد الإنسانية.”

كما اعتبر رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني، استهداف أربيل بهذه الصورة وتكراره “سابقة خطيرة وانتهاك صارخ لأمن واستقرار وسيادة العراق”، ولن تكون له نتائج غير تعقيد الوضع وإلحاق الضرر بحاضر ومستقبل كل العراق.

وكان مجلس وزراء إقليم كوردستان، برئاسة مسرور بارزاني، قد أكد في وقت سابق من اليوم، أن الموقع الذي استهدفه الحرس الثوري الإيراني في محافظة أربيل، موقعاً مدنياً وليست قاعدة إسرائيلية، وذلك رداً على بيان للحرس أدعى ذلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: