“آيا صوفيا” يستقبل أول صلاة منذ 86 عاماً بحضور اردوغان

“آيا صوفيا” يستقبل أول صلاة منذ 86 عاماً بحضور اردوغان
اول صلاة جمغة في ايا صوفيا
كتب: آخر تحديث:

شارك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة 24 يوليو/تموز 2020، بصلاة الجمعة في مسجد آيا صوفيا  بإسطنبول، إذ ستقام الصلاة لأول مرة منذ 86 عاماً، وذلك بعد أن أصدر أردوغان مرسوماً بعودته مرة أخرى إلى مسجد بعدما أبطلت محكمة عليا تركية مرسوماً قديماً بتحويله إلى متحف.

خلال أدائه لأول صلاة في مسجد آيا صوفيا منذ تحويله إلى متحف قبل 86 عاماً، ظهر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يتلو آيات بينات من القرآن الكريم، إذ تلا سورة الفاتحة ثم آيات من سورة البقرة، في صلاة الجمعة التي شارك فيها آلاف الأتراك وغيرهم من الجاليات المسلمة.

فيما صعد رئيس الشؤون الدينية التركية علي أرباش المنبر وخطب الجمعة وهو يمسك سيف السلطان محمد الفاتح.

إذ وصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى مسجد “آيا صوفيا” لأداء أول صلاة جمعة فيه بعد 86 عاماً. وأفاد مراسل الأناضول بأن أردوغان وصل “آيا صوفيا” حوالي الساعة 12.00 بالتوقيت المحلي ( 09.00 تغ)، وسط ترحيب وتصفيق من المواطنين.

فيما توافدت حشود غفيرة من المواطنين بالتوافد إلى ساحة مسجد آيا صوفيا في إسطنبول، كما اصطحب المواطنون معهم العلم التركي، وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صوراً وفيديوهات من المسجد.

آيا صوفيا مسجد: يشار إلى أنه في 10 يوليو/تموز 2020، ألغت المحكمة الإدارية العليا التركية قرار مجلس الوزراء الصادر في 24 نوفمبر/تشرين الثاني 1934، بتحويل “آيا صوفيا” من جامع إلى متحف.

بعد ذلك بيومين، أعلن رئيس الشؤون الدينية التركي علي أرباش، خلال زيارته “آيا صوفيا”، أن الصلوات الخمس ستقام يومياً في الجامع بانتظام، اعتباراً من 24 يوليو/تموز الجاري.

و”آيا صوفيا” صرح فني ومعماري فريد، يقع في منطقة “السلطان أحمد” بمدينة إسطنبول، واستُخدم لمدة 481 سنة جامعاً، ثم تحول إلى متحف في 1934، وهو من أهم المعالم المعمارية في تاريخ منطقة الشرق الأوسط.

قصة آيا صوفيا التاريخية:

 يُعد متحف “آيا صوفيا” من مواقع التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، كما أنه ارتبط بالإمبراطورية البيزنطية المسيحية والإمبراطورية العثمانية الإسلامية، وهو اليوم أحد أكثر المعالم الأثرية التي يقبل الناس على زيارتها في تركيا.

بنيت كنيسة آيا صوفيا في القرن السادس في عهد الإمبراطورية البيزنطية المسيحية، وكانت مقراً لبطريركية القسطنطينية، الاسم السابق لإسطنبول. وعندما فتحت القوات العثمانية المدينة في 1453 أمر السلطان محمد الفاتح بتحويل كنيسة آيا صوفيا إلى مسجد، وبنيت المآذن الإسلامية حول قبتها البيزنطية.

وبقيت آيا صوفيا مسجداً إلى ما بعد انهيار الإمبراطورية العثمانية، وفي منتصف الثلاثينيات أمرت السلطات التركية الجديدة في عهد مؤسسها العلماني أتاتورك بتحويل المسجد إلى متحف مفتوح للجميع.

ويعتبر مبنى آيا صوفيا صرحاً فنياً ومعمارياً فريداً من نوعه، وهو موجود في إسطنبول منطقة السلطان أحمد بالقرب من جامع السلطان أحمد. ومسجد آيا صوفيا كان من قبل كنيسة ضخمة بناها جستنيان الأول البيزنطي سنة 537، وقد سقطت قبتها عدة مرات، وآخر مرة أعيد بناؤها سنة 1346، وقد أجريت عدة تقويات وترميمات للمبنى في العهد العثماني.

وكان مبنى آيا صوفيا في إسطنبول على مدار 916 عاماً كاتدرائية، ولمدة 481 عاماً مسجداً، ومنذ عام 1935 أصبح متحفاً، وهو من أهم التحف المعمارية في تاريخ الشرق الأوسط. وقد غيَّر السلطان محمد الفاتح المبنى ليكون مسجداً، وأضاف إليه منارة، ثم أضيفت إليه منارة أخرى زمن السلطان بايزيد الثاني، إلى أن قام بتحويله كمال أتاتورك مؤسس تركيا العلمانية إلى متحف سنة 1934.

المصدر: وكالات