نيمار وبرشلونة.. 3 أسباب أفشلت “الصفقة الكبرى”

نيمار وبرشلونة.. 3 أسباب أفشلت “الصفقة الكبرى”
نيمار
كتب: آخر تحديث:

الصفقة التي شغلت جماهير كرة القدم خلال الصيف لم تتم، فالبرازيلي نيمار لن ينضم إلى ناديه السابق برشلونة، و”سيضطر” للبقاء في باريس، فما هي أسباب فشل “صفقة الصيف الكبرى”؟

رغم رغبة نيمار وبرشلونة، بإتمام الصفقة، إلا أن نادي باريس سان جرمان “عقد” الموضوع كثيرا، حتى بات من المستحيل على النادي الكتالوني التعاقد مع نجمه السابق، الذي كان يتوق للعودة إلى “كامب نو” وتمثل الأمر في 3 أسباب محددة.

القيمة “الخيالية”

ووفقا لصحيفة “سبورت” الكتالونية، فأن إدارةباريس سان جرمان رفضت التخلي عن نيمار إلا لعرض يصل لـ300 مليون يورو.

وبعد التعاقدين المكلفين لبرشلونة، مع الفرنسيأنطوان غريزمان والهولندي فرينكي دي يونغ، والتي كلفت الفريق الكتالوني قرابة 200 مليون يورو، خشي برشلونة من عواقب قانون “اللعب المالي النظيف”، في حال أنفق مبلغ ضخم للتعاقد مع نيمار.

وحاولت إدارة “البارسا” تخفيض قيمة الانتقال، بعرض عدد من اللاعبين على باريس سان جرمان، ضمن الصفقة، وهو ما رفضته إدارة النادي الفرنسي.

رفض الانضمام لباريس سان جرمان

ومن الأسباب الأخرى التي عقدت الصفقة، رفض نجوم برشلونة الكبار، فكرة الانضمام لباريس سان جرمان، وأبرزهم الفرنسي عثمان ديمبيلي.

واعتبر كثيرون النجم الفرنسي الورقة الأبرز في يد برشلونة، لإقناع باريس سان جرمان بتخفيض قيمة الانتقال، التي كان يمكن أن تقل بنسبة 100 مليون يورو في حال إدخال ديمبيلي.

ولكن من ناحيته، رفض النجم الفرنسي “المثير للجدل” مرارا فكرة ترك برشلونة صوب باريس سان جرمان، وأصر على البقاء والمنافسة على مكانه في النادي.

وقبل رفض ديمبيلي، كان النجم البرازيلي فيليب كوتينيو قد رفض الانتقال لسان جرمان كذلك، مفضلا الانتقال لبايرن ميونيخ الألماني.

ومع “تهرب” نجوم برشلونة من الانتقال لفرنسا، لم يتبق لبرشلونة سوى الكرواتي إيفان راكيتيتش والبرتغالي نيلسون سيميدو ولاعب غينيا الفرنسية جون كلير توديبو، لعرضهم على سان جرمان، وهو ما قوبل بالرفض.

فرض “سيطرة”

جاء تعيين البرازيلي ليوناردو هذا الصيف، كمدير رياضي لباريس سان جرمان، بهدف إعادة النظام في النادي الذي أصبح مثارا للانتقاد في الأعوام الأخيرة، بسبب “انفلات” نجومه، وفشله المتكرر في دوري أبطال أوروبا.

ولفرض سيطرته في صيفه الأول، دخل ليوناردو بأسلوب “شرس” في المفاوضات مع برشلونة، ولم يساومهم كثيرا، وأصر على مبلغ ضخم للتخلي عن نجمه الأول، رغم معرفته برغبة اللاعب الصريحة بالمغادرة.

وجاءت نتيجة فشل الصفقة بمثابة”انتصار” لليوناردو، الذي أشادت به جماهير الكرة، خاصة مع إتمامه صفقات ضخمة أخرى في اليوم الأخير، مثل التعاقد مع الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس والمهاجم الأرجنتيني ماورو إيكاردي.

وبالرغم من فشل انتقال نيمار لبرشلونة هذا الصيف، إلا أن النادي الكتالوني لن يكتفي بهذا القدر، وتتوقع المصادر الإسبانية أن يعود بطل إسبانيا لطاولة المفاوضات عام 2020.

أما هذا الموسم، فسيضطر نيمار لارتداء القميص الأزرق، وتمثيل بطل فرنسا، حتى وإن كان باله مشغولا بأصدقائه في برشلونة.

المصدر: وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *