تشابه أسماء يؤدي لتوقيف صحافي لبناني باليونان بتهمة خطف طائرة

تشابه أسماء يؤدي لتوقيف صحافي لبناني باليونان بتهمة خطف طائرة
الطائرة المختطفة
كتب: آخر تحديث:

أدى التباس في المعلومات الأمنية إلى توقيف صحافي لبناني في اليونان يوم الخميس الماضي بتهمة المشاركة في عملية اختطاف طائرة تابعة لشركة “تي دبليو إيه TWA” بعام 1985 وقتل مسافر أميركي، وفق بيان صدر أمس السبت عن الشرطة اليونانية.

وقالت الشرطة بأنه تم إلقاء القبض على هذا الرجل البالغ من العمر 65 عاماً في جزيرة ميكونوس بموجب مذكرة توقيف أوروبية صدرت بحقه في ألمانيا، لكنها لم تفصح عن هويته. وتبحث ألمانيا عن الرجل بسبب خطف الطائرة وبسبب عملية خطف أخرى وقعت العام 1987. وقالت وسائل إعلام يونانية إنّ هذا اللبناني شارك في تحويل مسار طائرة “تي دبليو إيه 847” بعيد إقلاعها في 14 يونيو 1985.

وتبين أن الموقوف في أثينا، هو الصحافي محمد صالح، إذ تؤكد الوقائع أنه ليس الشخص الذي تبحث عنه ألمانيا، بحسب ما أكد صحافيون في لبنان.

وقال مصدر بارز في مدينة صيدا بأن محمد صالح الذي كان في رحلة سياحية في اليونان وتم إيقافه، كان مدير مكتب جريدة “السفير” في صيدا منذ إنشائها وحتى إقفالها في العام 2016. ونقلت عنه صحيفة “الشرق الأوسط” قوله إن الأكيد أن الرجل أوقف نتيجة “تشابه في الأسماء”.

وقال المصدر بأن صالح عضو في نقابة محرري الصحافة في لبنان، ولا ينتمي إلى أي حزب، وبعيد كل البعد عن الأجواء الحزبية والأمنية، وهو معروف على نطاق واسع في مدينة صيدا في جنوب لبنان. وقال بأن هناك اتصالات رسمية لبنانية مع السلطات اليونانية لإجلاء الموقف.

وأعلنت نقابة محرري الصحافة اللبنانية في بيان، أن “الزملاء في صيدا والجنوب وعائلة الزميل محمد علي صالح المسجل على الجدول النقابي، اتصلوا بنقيب المحررين جوزف القصيفي، وأعلموه بتوقيف الأخير من قبل السلطات الأمنية اليونانية، بينما كان برفقة عائلته في رحلة سياحية إلى إحدى الجزر. وفي المعلومات أن توقيفه – وفق ما نقل ذووه – عائد إلى تشابه في الأسماء”.

ودعت النقابة “وزارة الخارجية والمغتربين، والمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، والسلطات اللبنانية المعنية، والسفارة اليونانية في لبنان، إلى التحرك السريع من أجل جلاء كل الملابسات حول توقيفه والعمل على إطلاقه في أسرع وقت”.

وذكرت أن مجلس النقابة “كلف عددا من الزملاء بمتابعة القضية مع السفارة اليونانية والسلطات المختصة، من أجل ضمان سلامة الزميل محمد علي صالح وعودته سالما إلى ذويه وزملائه”.

يأتي ذلك فيما أصدر إعلاميو مدينة صيدا بياناً استنكروا فيه توقيف السلطات اليونانية للصحافي محمد صالح وإلصاق تهم به لا تمت للحقيقة بصلة وهي بعيدة كل البعد عن صفات الزميل صالح طوال مسيرته المهنية. وناشدوا المنظمات الصحافية الدولية بذل جهودها للإفراج الفوري عنه. وطالبوا وزارة الخارجية اللبنانية ومديرية الأمن العام اللبناني “التحرك الفوري لإجلاء الملابسات التي أدت إلى توقيف زميلنا ظلما والعمل لإعادته سالما إلى لبنان”.

وقال مسؤول بالشرطة اليونانية إن المشتبه به، وهو لبناني، نزل من سفينة سياحية على جزيرة ميكونوس يوم 19 سبتمبر، وأضاف أن اسمه ورد بوصفه مطلوبا لدى السلطات الألمانية. وذكر أن الجريمة التي ارتكبت في عام 1987 ربما كانت مرتبطة بإخلاء سبيله مقابل إطلاق سراح ألمانيين كانا محتجزين كرهينتين لدى شركاء له في لبنان. وتابع قائلا إن المشتبه به محتجز في سجن شديد الحراسة إلى أن تؤكد السلطات الألمانية أنه الشخص المطلوب. ومثل الجمعة أمام القضاء اليوناني الذي أمر باحتجازه ريثما يتم ترحيله إلى ألمانيا.

وكانت طائرة “تي دبليو إيه TWA” متجهة من القاهرة إلى سان دييغو في الولايات المتحدة في العام 1985. في رحلة تشمل التوقف في مطارات أثينا وروما وبوسطن ولوس أنجلوس. وتمّ تحويل مسارها بعد إقلاعها من العاصمة اليونانية.

واضطر قائد الطائرة جون تستراكي إلى الدوران فوق البحر الأبيض المتوسط لمدة 17 ساعةً، بينما كانت الطائرة تقل 153 مسافرا وأفراد طاقمها، من بيروت إلى الجزائر العاصمة، ثمّ في الاتجاه المعاكس. وتوقفت الطائرة ثلاث مرات في مطار بيروت قبل السماح لها ختاماً بالهبوط بصورة نهائية.

وفي 15 يونيو 1985، خلال التوقف الأول في العاصمة اللبنانية، تعرّض راكب يبلغ من العمر 23 عاماً ويعمل غطاساً في البحرية الأميركية، إلى التعذيب قبل قتله. وألقيت جثته على المدرج. وأوقف خاطف الطائرة المزعوم خلال عملية التدقيق بجوازات سفر ركاب على متن سفينة سياحية، وفق وكالة أنباء أثينا.

المصدر: وكالات