يوم العمل الانساني وعلي عليه السلام

يوم العمل الانساني وعلي عليه السلام
علي الخاقاني (مدون وناشط)
كتب: آخر تحديث:


علي الخاقاني


يعرّف العمل الانساني بذاك العمل الذي يقدّمه الانسان في سبيل مساعدة إنسان آخر وجلب السعادة له وهي ثقافة العطاء بلا مقابل ومايترتب عليه من راحة نفسية عند البذل والمساعدة من اجل الخير وليس لكسب شهرة أو لقب. خصصت الأمم المتحدة يوما للاعتراف بجهود العاملين في المجال الإنساني ويكون يوما للإشادة بأعمال الخير والإغاثة وخدمة الانسانية، ولنا في هذا اليوم رجل نشيد بجهوده الانسانية المبذولة للمجتمع في سبيل سعادته والارتقاء به ولنا كل الفخر أن يتوافق يوماه معا يوم الغدير “ويعني الخير” ويوم العمل الانساني الدولي.

لليتامى وعليٌّ حكايا وقصص من دون قاص او حكواتي ولكن لها جمهور فاق جمهور كل الكتّاب والأدباء وكذا كفالة الأرامل والمحتاجين دون التمييز الديني او الطائفي اوغيره ويشهد بذلك له جمهور العالم أجمعه.

يذكر في الامام علي في عهده الى مالك الاشتر ” املك هواك، وشحَّ بنفسك عمّا لايحل لك” فما الذي لايحل له “إنّ الشحّ بالنفس ؛ الإنصاف منها فيما أحبت أو أكرهت ، وأشْعِر قلبك الرحمة للرعية والمحبة لهم واللطف بهم”، فماذا لو تعايشنا روحيا مع هذه العبارات الكبيرة كيف ستتعشق في أرواحنا وماذا سيخرج منا واقعا سنكون دعاة وعمّالا للإنسانية.

ويذكر فيه أيضا ” ولا تُدخلنّ في مشورتك بخيلا يعدل بك عن الفضل” ثم يسترسل ويشخّص طبقات الرعية المجتمعية من الجنود الى الخَرَاج الى القضاة والعمال والكتّاب والتجار وذوي الصناعات والحرف ثم الطبقة الفقيرة من أهل الحاجة والمسكنة الذي يحق رفدهم ومعونتهم ثم يوضّح كيف يهتم ويتعامل مع كل طبقة على أنهم بنيان مرصوص، فإنّه بيان البيانات في التكافل والتماسك المجتمعي، فيطلب عليه السلام من مالك أن يجعل لهم قسما من وقته ويجلس معهم بتواضع ومن دون حرس ليأخذ الضعيف حقه واصدار حاجات الناس يوم ورودها دون منّةٍ عليهم وينصحه بعدم اخلاف الوعد، كل كلمة من هذا العهد هي دعوة لإنشاء مجتمع سعيد متكافل متماسك.

في عام 2002 أصدرت الأمم المتحدة تقريرا بمائة وستين صفحة باللغة الانكليزية أعدّه البرنامج الإنمائي للامم المتحدة تم فيه اتخاذ الامام علي من قبل المجتمع الدولي شخصية متميزة ومثلا أعلى في العدالة واحترام الحريات والرأي الاخر وحقوق الانسان وتطوير المعرفة والعلوم وتأسيس الدولة على أسس التسامح والخير والتعددية وتضمّن التقرير نصوصا من عهده الى مالك الأشتر والي مصر.

كان يلفظ أنفاسه الأخيرة ويوصي ولديه الحسنين (عليهم السلام) بالعدل والانسانية والحقوق فيقول لهم ” الله الله في الايتام .. الله الله في جيرانكم فإنهم وصية نبيكم .. عليكم بالتواصل والتباذل وإياكم التدابر والتقاطع ..” ويوصيهم أن ينتظروا لحين مفارقته الحياة حتى يحاكموا قاتله ضربة بضربةٍ وألاّ يمثل به وعدم قتال ذويه وملته.

ماأحوج عالمنا اليوم إلى الإنسانية والتسامح والعمل الإنساني والعدل والرحمة والمحبة والسلام، وهي رسالة لذوي الشأن السياسي والديني وكل طبقات المجتمع، في ضوء ماتقدم يمكننا القول بأن يوم العمل الانساني واحدا من أيام الامام علي الخالدة في دروس واعمال الانسانية والعطاء.

فيقول ابراهيم عيسى :

الحاكم الذي أبى أن يمكث في قصر

لأنه ذلك الرجل الذي يعرف أن إنسانا بحجمه

لاتسعه أرض من القصور

اختار قصراً يسمى (قلوب اليتامى)

المصدر: أكد نيوز