ثقافي الديوانية يقدم اصبوحة عن الرسول الكريم كـ”أفضل شخصية انسانية”

ثقافي الديوانية يقدم اصبوحة عن الرسول الكريم كـ”أفضل شخصية انسانية”
الباحث علي الكندي
كتب: آخر تحديث:
أكد نيوز - حازم فرحان

قدم قصر الثقافة والفنون في الديوانية الاربعاء 7 / 8 / 2019 اصبوحة ثقافية بعنوان الجوانب الانسانية في شخصية النبي الكريم محمد صلى الله عليه واله كونه من افضل الشخصيات الانسانية عبر التاريخ للكاتب علي الكندي ادار الاصبوحة الفنان حسن الفؤادي .

جانب من الحضور


تناول المحاضر شخصية الرسول محمد صلى الله عليه واله وماتحمله من انسانية وسمو وخلق رفيع تجسدت في شخصيته بالإضافة الى المودة والرحمة والأمان والسلام هذه الصفات التي لعبت دورا كبيرا في اصلاح الامة وجعلها امة انسانية تقود البشرية نحو النور في زمن الرسالة المحمدية .
وأشار الكندي الى اننا اليوم نحمل رسالة ثقافية توعوية للشباب ويجب ان يكون هناك تعاون مؤسساتي مدعوم يعمل على ايضاح الشخصية الحقيقية للرسول الاكرم ونشر صورة مغايرة عن ماتنقله بعض الجماعات المتطرفة من اساءات لهذا الدين الذي اتسم بالأخلاق الحميدة وحسن الجوار واحترام المرأة والصدق والعطف على الصغير واحترام الوالدين وبين كيف كان يتعامل نبينا الكريم انسانيا مع المجتمع وكيف يدعو الى التعليم والثقافة والمعرفة ويحرم القتل وسلب الحقوق وانتهاك حرمة الغير والصفات الانسانية التي كانت تتجسد في تلك الشخصية التي تعد افضل شخصية انسانية عبر التاريخ .
فيما تداخل مدير قصر الثقافة والفنون في الديوانية الفنان صادق مرزوق حول ان لايكون الحوار ظاهرة صوتية وإنما يجب ان تكون ظاهرة عملية يستفاد منها المتلقي وان يكون المرسل هو من يستفز الاخر لاحتواء المتلقي موضحا ان الخلل في اليات الارسال التي تحولت الى كليشة متداولة مع تكرار المعلومة وان الاعلام العربي الذي ينقل المعلومة الدينية يفتقر الى الابتكار قياسا بالإعلام الغربي مؤكدا على ضرورة مراجعة اليات الارسال وتوجيهها توجيها صحيحا يؤدي دوره بجذب المتلقي والتمسك بجلابيب الملقي على حد قوله .
كما كان هناك الكثير من المداخلات التي دعا من خلالها الحاضرين الى ضرورة تبني مثل هذه المحاضرات شاكرين قصر الثقافة والفنون لتنظيمه مثل هذه الورش والنشاطات الثقافية والفنية التي تهدف الى توعية الشباب وترفدهم بالمعلومة الثقافية الصحيحة عبر منبر الثقافة والفنون في المحافظة .

الباحث يهدي مكتبة القصر مجموعة من الكتب


وفي الختام اهدى المحاضر مجموعة من الاصدارات الثقافية والأدبية والعلمية من مكتبته الخاصة لتكون ضمن مكتبة القصر الثقافي الديواني العامرة بالمصادر والكتب التي يمكن ان تقدم المساعدة للباحثين وطلبة الجامعات الى جانب المكتبات المركزية والأهلية في ديوانية الابداع والمبدعين .

المصدر: أكد نيوز