العراق يتوقع تقلص الخزين والمعروض والفائض من النفط خلال 2019

العراق يتوقع تقلص الخزين والمعروض والفائض من النفط خلال 2019
عامل بأحد حقول النفط العراقية
كتب: آخر تحديث:

توقع وزير النفط، ثامر الغضبان، تقلص الخزين والمعروض والفائض من الخام خلال الفصلين الاول والثاني من العام الحالي 2019.وجدد الغضبان في تصريح صحفي في التأكيد على ان العراق ملتزم بما تم الاتفاق عليه في مؤتمر (الأوبك) الاخير والذي وجه بالدرجة الاساس لايقافرانهيار اسعار النفوط العالمية، منوها بان العراق كان له دور ايجابي وفعال وحكيم بما توصلت اليه المنظمة وشركاؤها من خارجها في احداث التخفيض البالغ مليونا و200 الف برميل يوميا واعتبارا من الاول من الشهر الحالي ولمدة ستة اشهر.
واضاف، ان “أسعار النفط كان من الممكن ان تنهار الى ما دون الـ 40 دولارا للبرميل في حال لم يتم الاتفاق على التخفيض، اضافة الى اسباب اخرى اسهمت بانخفاض اسعار النفط تتعلق بالطلب والنمو الاقتصادي العالمي وبوجود بدائل اخرى تزاحم الخام بنمو انتاج دول خارج الاوبك كالولايات المتحدة وروسيا اضافة الى وجود عوامل سياسية أخرى”.
واشار الغضبان الى انه وكخبير متخصص بالمجال النفطي، يبتعد عن التنبؤات بالاسعار العالمية للنفط كونها متقلبة وتشهد تغيرات حادة، بيد ان تخفيض حجم الانتاج من شأنه ان يسحب معظم الفائض من النفط في الاسواق العالمية، متوقعا ان يشهد الفصلان الاوليان من العام الحالي تقلصا بالخزين والمعروض الفائض ومن ثم ستشهد الاسعار زيادة، ملمحا بأن الفصل الثالث قد يشهد نقصا بالعرض ما يتطلب من (اوبك) التدخل، مستدركا بالقول ان هذا شيء مبكر للحديث عنه”.
وبين ان العراق مع ان تكون اسعار النفوط العالمية منصفة للمنتج والمستهلك على حد سواء، لكن استقراءات جهات بحثية في اوبك تتحدث عن اسعار بين 60- 80 دولارا للبرميل واخرى تتحدث عن اسعار تتراوح بين 70 -80 كاسعار منصفة لبرميل النفط عالميا، منوها بان البعض يتصور ان سعر الـ 80 دولارا للبرميل سيحفز انتاج النفط الصخري”.
واردف وزير النفط، أن “الزيادات التي حصلت خلال الاعوام الاخيرة في الولايات المتحدة الاميركية جاءت من هذا النوع من النفط، كما ان الدول التي لديها إحتياطيات من هذا النوع من النفط، سيشجعها على انتاجه وعليه ستنافس الدول المنتجة نفسها وبالتالي يجب ان تسود الحكمة والعقلانية والموازنة في اسعار نفط عالمية منصفة للجميع”.انتهى

المصدر: وكالات