قطع جسدها الى 27الف قطعة ..هذه أول “جثة رقمية خالدة” !

قطع جسدها الى 27الف قطعة ..هذه أول “جثة رقمية خالدة” !
اول جثة رقمية
كتب: آخر تحديث:

أصبحت سوزان بوتر، من دنفر، أول امرأة متطوعة لتحويل جسدها إلى “جثة رقمية خالدة”.

وتم تجميد بوتر بعد وفاتها، وهي أم لطفلين توفيت جراء الإصابة بالالتهاب الرئوي، عن عمر يناهز 87 عاما عام 2015. وتم تقسيمها بسرعة إلى 27 ألف قطعة رقيقة، وتم الحفاظ عليها بعناية على مدى ثلاث سنوات، ثم جرت “رقمنتها” لتعليم الطلاب.

وخلال السنوات الـ 15 بين إعلان تبرعها بجسدها ووفاتها، سجلت بوتر كل شيء عن حياتها، واصفة نمط حياتها ومشاعرها وأوجاعها وآلامها وغير ذلك، حتى يتمكن الطلاب في السنوات المقبلة من فهم المرأة الموجودة خلف السجلات الطبية التي يقرأونها.

وخلال تلك الفترة الزمنية، طلبت سوزان رؤية المنشار الذي ستقطع به والثلاجة التي ستخزن فيها، وبولي فينيل الكحول الذي سيصب على جسدها بعد موتها.

وطلبت أيضا أن يتم تقطيع جثتها على صوت الموسيقى الكلاسيكية المليئة بالحيوية، محاطة بالورود.

والآن، بعد أن اكتملت هذه العملية، نشرت “ناشيونال جيوغرافيك” في مجلة “ناشونال أوف ميديسين” (The Future Of Medicine)، رحلة بوتر التي استمرت 15 عاما.

ونشأت سوزان في ألمانيا النازية، وتخلى عنها والداها اللذان انتقلا للعيش في نيويورك وتركاها مع أجدادها، حيث أخبرت ناشيونال جيوغرافيك أنها لم تغفر لهما ذلك أبدا.

المصدر: وكالات