نائل حنون.. خسره العراق واحتضتنه بلاد اخرى لـيأسس لها جامعات ومراكز بحثية عالمية

نائل حنون.. خسره العراق واحتضتنه بلاد اخرى لـيأسس لها جامعات ومراكز بحثية عالمية
ا.د نائل حنون
كتب: آخر تحديث:

اكد نيوز- الديوانية

خسرت الاكاديمية العراقية احد اعمدتها بعد ان قرر الاستاذ في جامعة القادسية والباحث في الاثار نائل حنون الرحيل والهجرة من العراق الذي لم يحتضن هذه الطاقة العملاقة لتستقطبه احدى الدول المتطورة مقدمة له كافة الامكانيات المفتوحة لتأسيس وفتح جامعات ومراكز بحثية ومتاحف وبمواصفات عالمية .

الى ذلك خط اكاديميون عبارات الالم على صفحاتهم في مواقع التواصل عادين هجرة العلماء خسارة للثقافة والاكاديمية العراقية”

وكتب التدريسي بكلية الاثار في جامعة الكوفة حسن العنزي  ،”خسارةٍ للعراق هجرة علمائه………
وداعاً استاذي ومعلمي الكبير والاب الروحي الدكتور نائل حنون. حفظك ربي أينما ذهبت وبأي ارضاً اطأت. ستبقى استاذاً عالماً فذاً انار سماء العراق بما قدمته من انجازات علمية ذات صدى واسع بين الاوساط”.

وكتب ، ليث هادي على صفحته في “فيسبوك”، ان “حنون ترك بلدا ما زال ينزف رجالاً وفكرا عبيطاً حتى اصبح خاوياَ هزيلاً”، مبينا ان “حنون استقطبته احدى الدول الناجحة من اجل تأسيس لها مجموعة متاحف وطنية، وجامعة بمواصفات عالمية، ومركز بحثي متقدم، وسخرت له امكانيات مفتوحة”.

وأضاف، ان “نائل حنون العراق -وربما الى الابد- خسارة للثقافة والاكاديمية العراقية، مغادرة قد لاتعوضها عقود قادمة حتى يأتي من يشغل مكانته العلمية، وهو الابرز ممن تتلمذ على يد طه باقر، وترجم ( كلكامش وملحمته) من الاكادية الى العربية من دون وسيط، والاول من ترجم ملحمة الخلق الاولى (حينما كان في العلى) من الاكادية الى العربية من دون وسيط، وهو الذي خطط ونفذ معاجم لغوية وجغرافية لم تعرفها الثقافة العربية منذ اوج عصورها العباسية”.

يشار الى ان حنون ولد في ميسان عام 1952 وحصل على شهادات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه وتمكت ترقيته الى مرتبة الاستاذية عام 1997 ويمتلك خبرة وظيفية في مجال الاثار والتنقيب والبحث وعضو بعثة التنقيب للمتحف الكندي  اضافة الى عشرات االبحوث والكتب المختصة بالاثار .انتهى

المصدر: اكد نيوز