موسكو تحمل اسرائيل مسؤولية إسقاط طائرتها “إيل 20” قبالة الساحل السوري

موسكو تحمل اسرائيل مسؤولية إسقاط طائرتها “إيل 20” قبالة الساحل السوري
طائرة ايل 20 الروسية
كتب: آخر تحديث:

اكد نيوز-متابعات

حمّل وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في مكالمة هاتفية مع نظيره الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، تل أبيب المسؤولية الكاملة عن إسقاط الطائرة الروسية “إيل 20” قبالة الساحل السوري.

وقال شويغو: “رغم الترتيبات القائمة مع إسرائيل لمنع وقوع الحوادث.. جرى إبلاغ قيادة القوات الروسية قبل دقيقة واحدة فقط من الهجوم الإسرائيلي، ما يحمّل إسرائيل كامل المسؤولية عن إسقاط الطائرة الروسية ومقتل طاقمها”.

وتابع شويغو: “وزارة الدفاع الروسية دعت الجانب الإسرائيلي مرارا إلى الامتناع عن شن الهجمات على الأراضي السورية، مشيرة إلى أنها تهدد أمن الجنود الروس.. ممارسات الجيش الإسرائيلي لا تعكس روح الشراكة الروسية الإسرائيلية ونحتفظ بحقنا في الرد بخطوات مناسبة”.

وفي هذا الصدد، أكد المتحدث باسم الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف، أن وزارة الدفاع ستحتفظ لنفسها بحق الرد المناسب على ممارسات إسرائيل الاستفزازية، التي تسترت مقاتلاتها بطائرة الاستطلاع الروسية، لتسقطها الدفاعات السورية خطأ.

وتابع: “إسرائيل لم تحذر قيادة القوات الروسية في سوريا مسبقا، ولم تبلغنا بعمليتها عبر الخط الساخن، إلا قبل أقل من دقيقة من الضربة، الأمر الذي لم يسمح لنا بإبعاد الطائرة الروسية إلى منطقة آمنة”. أعلنت وزارة الدفاع الروسية فقدانها الاتصال بطائرة نقل من طراز إيل 20 على متنها 14 عسكريا روسيا مساء الاثنين قبالة السواحل السورية.

يشار الى وزارة الدفاع الروسية اعلنت في وقت سابق اليوم عن فقدان الاتصال باحدى طائراتها العسكرية  ،وقالت  في بيان ” قرابة الساعة 23:00 بتوقيت موسكو وفوق مياه البحر المتوسط وعلى مسافة 35 كم من الساحل السوري فقدنا الاتصال بطائرة إيل 20 على متنها 14 عسكريا”.

وأضافت الوزارة :” لحظة انقطاع الاتصال بطائرتنا كانت 4 طائرات من طراز إف 16 تهاجم اللاذقية السورية. إضافة لذلك سجلت راداراتنا إطلاق صواريخ من على متن الفرقاطة الفرنسية (أوفيرن) المرابطة في المنطقة المذكورة عينها”.

وأطلقت وزارة الدفاع من قاعدة حميميم عملية بحث وإنقاذ في المكان الذي فقدت فيه الطائرة الروسية. انتهى

المصدر: وكالات