علي الدباغ لـ(اكد نيوز).. اختيار رئاسة الحكومة مخاض عسير وما يحدث الان “صراع سياسي”.

علي الدباغ لـ(اكد نيوز).. اختيار رئاسة الحكومة مخاض عسير وما يحدث الان “صراع سياسي”.
علي الدباغ
كتب: آخر تحديث:

 اكد نيوز -خاص

أكّد السياسي المستقل والناطق السابق باسم الحكومة العراقية “علي الدباغ “،ان رئاسة الوزراء في المرحلة المقبلة ستكون مهمة صعبة واصفا ما يجري على الارض بأنه “صراع وليس تنافس بين الكتل”.

وقال الدباغ الذي شغل سابقا ،منصب الناطق الرسمي للحكومة العراقية ، في حديث لــ(اكد نيوز)، ان “الكتل السياسية لن يكون بينها توافق على تقديم مرشح واحد، وهو ما شهدناه في ترشيحات رئاسة البرلمان ورئاسة الجمهورية ،مع ان تقديم عدة مرشحين هو بحد ذاته حالة صحية ، غير ان ما يخدش هذه العملية الاتفاقات التي تعقد خلف الكواليس والابواب المغلقة سواء من خلال الاتفاق على توزيع المناصب او الاتفاقات المالية “.

واضاف ، “ستكون رئاسة الحكومة مخاضا ليس بالسهل كونها لا تخضع للتصويت مثل ما يحدث في عملية اختيار رئيس جمهورية الذي سيقوم بدوره بتكليف وتسمية مرشح رئاسة الوزراء وتكليفه بتشكيل الحكومة وعرج “الدباغ”، على تفاهم الفتح وسائرون ، واصفا اياه بــ “علامة ايجابية” تعطي فرصة لتقديم مرشح من كتلة متفقة عليه وداعمة له وهذا مهم جدا بالنسبة لرئيس الوزراء ليتمكن من تقديم برنامجه وفق مهلة زمنية محددة وفي حال اخفاقه تستطيع هذه الكتلة اسقاطه واستبداله . واشار الى ،ان” الكتل ملزمة بتوقيتات دستورية وموعد لا يتعدى (الثاني من اكتوبر)، المقبل لحسم اختيار وتسمية رئيس الجمهورية الذي يجب ان يختار الكتلة الاكبر التي سيكون منها رئيس الحكومة ، وهو الاخر سيكون ملزما بفترة لا تتعدى الثلاثون يوما لتقديم كابينته الوزارية ،وبخلافه سيتم اختيار شخصية اخرى لشغل المنصب “.

المصدر: اكد نيوز