شرطة البصرة:مثيروا الشغب مطلوبون بقضايا “دعارة” ،و لا حاجة للحشد في شوارع المحافظة

شرطة البصرة:مثيروا الشغب مطلوبون بقضايا “دعارة” ،و لا حاجة للحشد في شوارع المحافظة
تظاهرات البصرة
كتب: آخر تحديث:

اكد نيوز-البصرة

حذر القائد الجديد لشرطة البصرة، الفريق رشيد فليح، من اي تجاوزات خلال التظاهرات، مشددا على أن الجهات الأمنية ستتصدى بشكل مباشر لأي مسعى للتجاوز على الممتلكات العامة أو تهديد البعثات الدبلوماسية.

وقال قائد الشرطة في تصريح صحفي، ان “العناصر التي قامت باثارة الشغب واحراق المباني الحكومية ومنازل البصرة تبين انهم مطلوبون قانونيا بقضايا دعارة ومخدرات وعليهم مؤشرات سلبية”.
واشار إلى أن “التحقيقات الأولية بحالات الشغب التي حصلت في تظاهرات البصرة بينت ان عناصر مندسة ومدججة بالأسلحة والقناصات تمكنت من اختراق الاحتجاجات وقتل المتظاهرين من اجل ارباك الوضع واشعال الفتنة مع القوات الأمنية”.
وحول تبعية هذه العناصر، اكد فليح ان “جهات خارجية تقف وراء تمويل هؤلاء المندسين ورسم الخطط لهم من اجل تنفيذها داخل العراق”، مبينا ان الايام المقبلة سيتم الكشف عن تفاصيل هذا الآمر”.
إلى ذلك أكد، أن “القوات الامنية ستدافع بقوة عن جميع الشركات والقنصليات والمستثمرين والبعثات الدبلوماسية المتواجدة في البصرة لا سيما بعد التعزيزات الامنية التي اقيمت حول هذه الاماكن”.
وبشان الملف الأمني للبصرة، أشار قائد الشرطة إلى “وجود عناصر منفلته تابعة لفصائل مسلحة تقوم باعمال غير قانونية مستغلة اسم الحشد الشعبي، مؤكدا أن “لا حاجة لقوات الحشد الشعبي في شوارع مدينة البصرة”.
وحول ضرورة حصر السلاح بيد الدولة، قال فليح إن “القوات الامنية ستقوم بعمليات أمنية على مناطق عشائرية لديها خصومات وتمتلك كم كبير من الأسلحة حيث سيتم تطويق منازلهم ومصادرة السلاح منهم”.
وحول مغادرة رئيس الوزراء البصرة رغم تاكيده على البقاء في المحافظة لحين الانتهاء من تقديم الخدمات للمواطنين قال قائد الشرطة إن “تلك التصريحات ليست إلا اساليب امنية وليست مواعيد دقيقة”.انتهى

المصدر: اكد نيوز