تحديد الأربعاء المقبل لأول جلسة إستماع بين الجوية والاتحاد الجزائري

تحديد الأربعاء المقبل لأول جلسة إستماع بين الجوية والاتحاد الجزائري
الجوية يرفع علم العراق
كتب: آخر تحديث:

حدد الاتحاد العربي لكرة القدم، الأربعاء المقبل 19 من الشهر الحالي، لعقد جلسة استماع بين نادي القوة الجوية واتحاد العاصمة الجزائري لمناقشة ما جرى في مباراة الاياب.

يذكر أن فريق القوة الجوية، انسحب من المباراة الجمعة الماضية التي كانت تقام ضمن إياب الدور الـ32 من بطولة كأس العرب للأندية، في الدقيقة 72، على خلفية ترديد جماهير اتحاد الجزائر لهتافات طائفية.
وكانت النتيجة حينها تشير إلى تقدم اتحاد الجزائر بهدفين، سجلهما محمد ربيع مفتاح، في الدقيقة 36، وسعد ناجي، لاعب القوة الجوية، بالخطأ في مرماه في الدقيقة 45.
واضطر الحكم الإماراتي محمد عبد الله، إلى انتظار 15 دقيقة  وهي المهلة القانونية، وبعد تأكده من انسحاب الجوية، أعلن نهاية المباراة بفوز النادي الجزائري وتأهله للدور المقبل.
ورفض رئيس اتحاد العاصمة الجزائري، عبد الحكيم سرار، تقديم اعتذار رسمي، لنادي الجوية، على خلفية الأحداث التي شهدها ملعب عمر حمادي.
وقال عبد الحكيم سرار خلال مؤتمر صحفي، أول أمس الثلاثاء، إن فريق الجوية العراقي اختلق سيناريو لكي يغطي على هزيمته وبعثنا تقريرا للاتحاد العربي لكرة القدم لسرد الحقائق وكل ما حدث، وهذا سيناريو مفبرك أرادوا افتعاله، وحوّلوا أداء اتحاد العاصمة إلى مهزلة”.
من جانبه عبر اتحاد الكرة العراقي عن أسفه الشديد لأحداث المباراة وأعلن عزمه “قديم اعتراض شديد اللهجة معززا بالوثائق والاثباتات لما حصل بانتظار قرار الاتحاد العربي برفض اي اساءة تحمل عنوان الهتافات العنصرية والطائفية التي تفرق ولاتجمع جماهيرنا العربية”.
فيما أعلنت وزارة الخارجية عن استدعائها السفير الجزائري ببغداد “لإبلاغه ومن خلاله الى الحكومة الجزائرية برفض واستياء العراق حكومةً وشعباً وتذكّره بمسؤولية حماية المواطنين العراقيين المتواجدين في الجزائر والابتعاد عن كل ما من شأنه اثارة شعبنا في تلميع الوجه القبيح للنظام الدكتاتوري الصدامي البائد”.
وقدمت اللجنة الاولمبية الجزائرية اعتذارها للشعب العراقي والقوة الجوية، وأكدت تضامن الحركة الرياضية الأولمبية الجزائرية مع الأشقاء العراقيين واستعدادها للعمل على ترقية العلاقات بين الجزائر والعراق في المجال الرياضي.انتهى

المصدر: وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *