تايمز: “هلسنكي” ترعب حلفاء الناتو.. ترامب سيرضخ لأوامر بوتين

تايمز: “هلسنكي” ترعب حلفاء الناتو.. ترامب سيرضخ لأوامر بوتين
ترامب _ بوتين
كتب: آخر تحديث:

يخشى قادة دول حلف شمال الأطلسي (الناتو) من ناتجقمتهم المنتظرة في هلسنكي بعد أيام، خاصة أنها ستجمع بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين .

ويخشى حلفاء الناتو من أن يقوم الرئيس الأميركي ترامب الساخط على أوروبا بالتودد أكثر إلى نظيره الروسي بوتين، وأن يقوم بإعطاء موسكو كل ما تريد.

ويشير الكاتب مايكل بورليخ في مقال نشرته له صحيفة تايمز البريطانية إلى أن استضافة روسيا فعاليات كأس العالم لكرة القدم منحتهانوعا من القوة الناعمة.

وقد فوجئ المشجعون الأجانب بالملاعب اللامعة والشوارع النظيفة والمضيفين الودودين، في حين التزم المعلقون التلفزيونيون بتقديم مقتطفات من التاريخ السوفياتي ، دون أن يشيروا إلى الفساد الذي يستشري في روسيا منذ نحو عقدين من الزمان.

هل خذل ترامب حلفاءه اليابانيين والكوريين الجنوبيين بعد قمته مع كيم بسنغافورة؟(رويترز)

ويقول الكاتب إن بوتين قدم روسيا في هذه المناسبة كدولة مفتوحة ومضيافة وودودة،مشيرا إلى جلوس الرئيس الروسيإلى جوار ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أثناء لقاء منتخبي البلدين الذي انتهى بهزيمة ساحقة للطرف السعودي 1-5، في حين رفضبوتينالجلوس بجوار ملك إسبانيا فيليبي السادس أثناء لقاء منتخبيبلديهما الذي انتهى بفوز الجانب الروسي أيضا.

قمة سنغافورة
وعودة إلى قمة الناتو المرتقبة في هلسنكي يضيف الكاتب أنها ستشهد جلسة خاصة بين ترامب وبوتين، ويقول إن حلفاء الناتو يخشون من هذه الجزئية من القمة أكثر ما يكون.

ويشير الكاتب إلى قمة ترامب في سنغافورة مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون فيقول إنه خرج بوعد من كيم بإعادة رفات الجنود الأميركيين الذين قتلوا في الحرب الكورية .

بيد أن ترامب في المقابلأحبطحلفاءه اليابانيين والكوريين الجنوبيين عندما ألغى المناورات المشتركة التي كانت مقررة في شبه الجزيرة الكورية، وهو السبب الذي حدا برئيسي هذين البلدين إلى إعلان عزمهماعقد قمة “تحوط” ثلاثية مع الرئيس الصيني في بكين في ديسمبر/كانون الأول القادم.

ويشعر الحلفاء الأوروبيون بالقلقمن مؤتمر قمة الناتو الذي قد يكون قاسيا من جديد، وسط الخشية من أن يتخذ ترامب إجراءات غامضة في ظل خلافاته مع حلفاء الناتو، خاصة مع ألمانيا وبريطانيا.

ويخشى حلفاء الناتو من أن يتم الاعتراف بضم روسيا شبه جزيرة القرم ، ومن أن تحصل روسيا على مزايا أخرى تتعلق بسوريا،إذ قد يمتنع ترامب عن فرض عقوبات تتعلق بالطاقة على روسيا لإلحاق الضرر بإيران ، وهو هدف تشارك فيه موسكو لأنها لا تريد منافسة من الغاز الإيراني في المستقبل.

المصدر: وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *