تايم: الفقراء في بريطانيا يصارعون من أجل البقاء والأرقام صادمة

تايم: الفقراء في بريطانيا يصارعون من أجل البقاء والأرقام صادمة
من الارشيف
كتب: آخر تحديث:

الفقر المدقع بدأ ينتشر في المدن الإنجليزية الثرية وبعض مناطق لندن رغم ارتفاع مستويات العمل. فقد أشار تقرير من جامعة هيريوت وات في إدنبره بأسكتلندا إلىأن أكسفورد ونورويتش وإيلينغ في غرب لندن كانت من بين مناطق السلطة المحلية التي بها أعلى معدلات الفقر في بريطانيا.

وإجمالا حدث انخفاض كبير في الفقر بنسبة 25% منذ نشر تحليل مماثل في عام 2015، ويرجع ذلك غالبا إلى خلق المزيد من الوظائف وما يرتبط بها من انخفاض في البطالة ، إلى جانب انخفاض كبير في مسوغات الاستحقاقات لمطالبات إعانة الباحثين عن عمل. غير أن انتشارها الجغرافي قد تغير، حيث لم تعد المستويات الأعلى من الفقر المدقع مجمعة فقط في المناطق الصناعية السابقة والمدن الداخلية في شمال إنجلترا والأراضي الوسطى وأسكتلندا وداخل لندن.

وقال الباحثون إن أكسفورد ونورويتش بدأ يظهر فيهما مستويات أعلى من الفقر المدقع بسبب ارتفاع تكاليف الإسكان وارتفاع مستويات الأشخاص ذوي الاحتياجات المعقدة.

وحدد التقريرالعوز بأنه افتقار الناس أو أطفالهم إلى واحدة أو أكثر من الضروريات في الشهر الماضي لأنهم لميستطيعوا تحمل تكلفتها، أو كان دخلهم أقل من 10 جنيهات إسترلينية في اليوم. والضروريات هي المأوى والغذاء والتدفئة والإضاءة والملابس والأحذية ولوازم دورة المياه.

وأشار التقرير إلى أنه كان هناك أكثر من 1.5 مليون شخص، بما في ذلك 365 ألف طفل، معدم في المملكة المتحدة في مرحلة ما خلال العام الماضي.

وكانت الأسباب الرئيسية هي ممارسات استرداد الديون، إلى حد كبير بالنيابة عن السلطات العامة وشركات المرافق العامة، والمتأخرات أو فرض جزاءات على مدفوعات الاستحقاقات والضغوط المالية المرتبطة بسوء الحالة الصحية وتكاليف الإسكان المرتفعة والوقود والضروريات الأخرى.

المصدر: وكالات