أخبار دوليةاخر الأخبار

دمشق تحذّر: مرحلة جديدة بدأت بعد الضربات الإسرائيلية

أكدت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية تصدي منظومات الدفاع الجوي السوري وتدميرها لقسم كبير من صواريخ “العدوان” الإسرائيلي التي استهدفت فجر اليوم عددا من المواقع العسكرية، بحسب ما نقلت وكالة “سانا” السورية الرسمية.

 وأشارت القيادة العامة للجيش إلى أن تصدّي الجيش للعدوان الإسرائيلي الجديد “يؤكّد مرة جديدة يقظتهم وجاهزيتهم للدفاع عن عزة الوطن وسيادته ضد أي عدوان”.

 وأضافت: “بكفاءة نوعية وجهوزية عالية تمكنت منظومات دفاعنا الجوي من التصدي وتدمير قسم كبير من موجات الصواريخ الإسرائيلية المتتالية فجر اليوم والتي كانت تستهدف عددا من مواقعنا العسكرية على أكثر من اتجاه”، لافتة الى أن وصول القسم المتبقي من الصورايخ تسبب بمقتل 3 أشخاص وإصابة اثنين آخرين بجروح، إضافة إلى تدمير محطة رادار ومستودع ذخيرة وإصابة عدد من كتائب الدفاع الجوي بأضرار مادية.

 وجددت القيادة العامة للجيش “جهوزيتها للتصدي لأي عدوان بكل مسؤولية وحزم”، وختمت بتأكيد أن “مثل هذه الاعتداءات السافرة لن تؤدي إلا إلى تحقيق مزيد من الإنجازات في مكافحة الإرهاب على كامل الأراضي السورية ومزيد من الإصرار على استمرار قواتنا المسلحة بالقيام بواجبها المقدس في الدفاع عن الوطن وأمن مواطنيه على الوجه الأكمل والقضاء على الإرهاب بمختلف مسمياته وأشكاله وأذرعه في سوريا”.

 مرحلة جديدة

في الاطار عينه، رأت الخارجية السورية ان الهجوم الإسرائيلي الأخير “يؤشر إلى أن مرحلة جديدة من “العدوان” على سوريا قد بدأت”.

وأوضح مصدر رسمي في الخارجية أن السلوك العدواني لاسرائيل لن يفلح في إحياء المشروع التآمري المهزوم في سوريا.

وأضاف أن “هذا السلوك لن يؤدي إلا إلى زيادة التوتر في المنطقة، الأمر الذي يشكل تهديداً جدياً للأمن والسلام الدوليين”.

رواية اسرائيل

وكانت قد أعلنت إسرائيل إنها هاجمت كل البنية التحتية العسكرية الإيرانية في سوريا تقريبا اليوم بعد أن أطلقت قوات إيرانية صواريخ على أراض تسيطر عليها إسرائيل للمرة الأولى.

بيان للجيش الإسرائيلي ذكر أن مقاتلاته استهدفت عشرات المواقع العسكرية التابعة لفيلق القدس الإيراني داخل سوريا، ردا على إطلاق نحو 20 مقذوفا إيرانيا من سوريا على هضبة الجولان.

وأكد الجيش الاسرائيلي أن طائراته قصفت عدة مواقع عسكرية تابعة لإيران في سوريا، وتحديدا في العاصمة السورية دمشق، من بينها المنصة التي أطلقت منها صواريخ إيرانية على موقع إسرائيلي في الجولان.

وذكر بيان الجيش أن الطائرات الإسرائيلية عادت إلى قواعدها سالمة، فيما ذكرت وسائل إعلام حكومية سورية أن مضادات الصواريخ أسقطت بعض الصواريخ الاسرائيلية.

وأضاءت سماء العاصمة السورية في ساعات الفجر نتيجة ما قالت وسائل إعلام إسرائيلية إنه قصف تضمن إطلاق نحو 30 صاروخا على مواقع عسكرية لإيران حول دمشق.

وذكر متحدث عسكري إسرائيلي من قبل أن القصف على الجولان لم يسفر عن وقوع أي ضحايا في الجانب الإسرائيلي.

وكان مراسل سكاي نيوز بث أول صور لاستهداف الصواريخ للجولان واصفا الموقع بأنه ربما كان أكبر نقطة رادرات وتشويش على الحدود الفاصلة بين سوريا والجولان.

وتلك من المرات النادرة التي تعلن فيها إسرائيل صراحة على قصفها مواقع في سوريا، رغم تكرار الهجمات الإسرائيلية على سوريا دون إعلان رسمي، وزيادة معدلاتها في الآونة الأخيرة.

وكانت إسرائيل أعلنت حالة تأهب منذ إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران.

ولم تصدر اسرائيل أي تحذيرات لمواطنيها في الشمال أو في الجولان.

ونقلت وسائل إعلام أميركية عن مسؤولين عسكريين في البنتاغون (وزارة الدفاع الأميركية) أن إيران ليست لديها القدرة على تهديد المصالح الأميركية ولا استهداف أوروبا، والأرجح أن يكون رد فعلها التخريبي في المنطقة باستهداف حلفاء واشنطن عبر وكلائها المحليين.

إسرائيل أخطرت روسيا قبل تنفيذ الضربات

وأعلن متحدث عسكري إسرائيلي ان إسرائيل أخطرت روسيا قبل الضربات التي نفذتها الخميس على عدة أهداف في سوريا.

 وقال اللفتنانت كولونيل جوناثان كورنيكوس: “تم إبلاغ الروس قبل هجومنا من خلال الآليات القائمة لدينا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: