ناجي مخ يطل من جديد صارخا “مقامُكُما يَجِلُّ عنِ المَثاني”

ناجي مخ يطل من جديد صارخا “مقامُكُما يَجِلُّ عنِ المَثاني”
الشاعر ناجي مخ -لبنان
كتب: آخر تحديث:
الشاعر ناجي مخ – لبنان

مقامُكُما يَجِلُّ عنِ المَثاني

وإنْ  أبْدى بهِ ما يُعْبَدانِ

وأسْفارُ الحوائِجِ في شِعاب

دنى الجَبَلَيْنَ إِذْ يَتَقابَلانِ

ووجْهٌ ما أَحَلَّ سوى غَريرٍ

وقَلْبٌ ما أَطَلَّ سوى مُدانِ

وقَلَّبَني معَ الجَبَليْنِ كَفٌّ

تَحارُ بوَصْفِهِ كُلُّ المَعاني

فصِرتُ إذا نَظَرْتُ الى مَراءٍ

كأنّي قَدْ نَظَرْتُ الى لِساني

علا النّهْدَين طَيْرًا مِنْ  رَذاذٍ

يَحِطُّ  عَلَيهُما   وَيُغادِرانِ

وما رَحَلَ  الشّبيهُ مِنَ المُحَيَّا

وما رَحَلَ القَديمُ مِنَ الزَّمانِ

وَمَحْبوبايَ ما  أَحْبَبْتُ إلاّ

سوى لَهُما مِنَ الشِّعْرِ الجُمانِ

وما حَمَلَتْ يدي وَرَقًا وحِبْرًا

سوى والحَلْمَتانِ تُناغِيانِ

فصِرْتُ كأَنّني طِفْلٌ لِطِفْلٍ

أرادا اللهْوَ في جِدِّ الزّمانِ

وما أَحلى  السّماءَ بلا غُصونٍ

وما أحلى المَكانَ بلا مَكانِ

نعودُ   لكُلِّ   بادِئَةٍ   كأنّا

كأنّا   حالتانِ    تُكَرَّرانِ

يقولُ النّاس: أَلْفَيْنا المُحَيّا

مِنَ الماضي؛ ولا هُما مُحْدَثانِ

وما عَرِفوا بأنَّ الحُبَّ فينا

يَشُقُّ عَصا العَصِيِّ بلا أَوانِ

فيا أحلا مِنَ الأَحلا بِعَيْني

علامَ أنا وأنتِ مُغَرّبانِ!

أَطَعْتُكِ والشَّكِيَّةُ في فُؤادي

لها مِنْ ذاتِيَ الكَلْمى اثْنَتانِ

فصِرْتُ كأَنَّ بي في كُلِّ عَيْنٍ

شبيهًا لا أَراهُ ولا يَراني

وما نَهْداكِ ما أحْبَبْتُ لكِنْ

أنا طِفْلٌ عَصَيْتُ فأَسْلَماني……

المصدر: اكد نيوز