روسيا سنرد على أي ضربة أميركية لسوريا

روسيا سنرد على أي ضربة أميركية لسوريا
كتب: آخر تحديث:

نقلت وكالة الإعلام الروسية الثلاثاء عن الجيش قوله إنه سيرد على أي ضربة أمريكية على سوريا وسيستهدف أي صواريخ ومنصات إطلاق تشارك في مثل هذا الهجوم.

ونقلت الوكالة عن فاليري جيراسيموف رئيس الأركان قوله إن موسكو سترد إذا تعرضت أرواح الجنود الروس في سوريا للخطر.

جاء ذلك غداة تحذير نيكي هيلي سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة يوم الاثنين من أن واشنطن”ما زالت مستعدة للتحرك إذا تعين علينا ذلك“ في حالة تقاعس مجلس الأمن الدولي عن اتخاذ إجراء بشأن سوريا في ظل استمرار هجوم القوات الحكومية السورية على الغوطة الشرقية دون هوادة.

ودعت الولايات المتحدة مجلس الأمن إلى المطالبة بوقف فوري لإطلاق النار لمدة 30 يوما في دمشق والغوطة الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة وتقول قوات الرئيس بشار الأسد المدعومة من روسيا وإيران إنها تستهدف فيها جماعات”إرهابية“ تقصف العاصمة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن هجوم الجيش على الغوطة المدعوم بضربات جوية ومدفعية أدى إلى مقتل نحو 1160 شخصا منذ يوم 18 فبراير شباط في إطار سعي الأسد لسحق آخر معقل كبير للمعارضة قرب العاصمة دمشق.

وقالت هيلي أمام مجلس الأمن المؤلف من 15 عضوا”هذا ليس المسار الذي نفضله، لكنه مسار أوضحنا أننا سنمضي فيه، ونحن مستعدون للمضي فيه مرة أخرى“.

وأضافت”عندما يتواصل تقاعس المجتمع الدولي عن اتخاذ إجراء، فهناك أوقات تضطر فيها الدول للتحرك بنفسها“.

 

وفي العام الماضي، أطلقت الولايات المتحدة صواريخ على قاعدة جوية للحكومة السورية بسبب هجوم بالأسلحة الكيماوية أسفر عن سقوط قتلى.

وأقر مجلس الأمن قرارا بالإجماع يوم 24 فبراير شباط يطالب بوقف إطلاق النار في كل أنحاء سوريا لمدة 30 يوما.

وتقول روسيا وسوريا إن وقف القتال الذي طلبته الأمم المتحدة لا ينطبق على المقاتلين في الغوطة الشرقية وتجادلان بأنهم أعضاء في جماعات”إرهابية“ محظورة.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش يوم‭ ‬الاثنين”لم تتوقف الأعمال القتالية … العنف مستمر في الغوطة الشرقية ومناطق أخرى- منها عفرين، وأجزاء من إدلب وفي دمشق وضواحيها“.

 

ومضى يقول”لا يزال توصيل المساعدات الإنسانية والخدمات غير آمن، ولا يخلو من العوائق وغير مستدام … لم يتم رفع أي حصار … وعلى حد علمنا، لم يتم إجلاء أي مريض أو مصاب في حالة حرجة حتى الآن“.

وقال السفير الروسي في الأمم المتحدة فاسيلي نيبنزيا إن بعض الدول تتهم الحكومة السورية بتنفيذ هجمات بأسلحة كيماوية في مسعى”للإعداد لاستخدام القوة من جانب واحد ضد سوريا التي تتمتع بالسيادة“.

وأضاف”سمعنا بتلميحات من هذا القبيل في بيانات بعض الوفود اليوم. يجري دراسة خطوات قد تضرب (في حال اتخاذها) الاستقرار الإقليمي بشكل سيء جدا جدا“.

المصدر: وكالات