أخبار دوليةاخر الأخبار

تركيا:نشر قواتنا عند الحدود العراقية إجراء احترازي وليس تهديدا

اكد نائب رئيس الوزراء التركي إن تعزيزا عسكريا على الحدود مع العراق إجراء احترازي وليس تهديدا وحث الحكومة العراقية على تخفيف التوترات بعد أن حذرت تركيا من أنها ستدفع ثمن أي توغل.

وتتقدم قافلة من الدبابات والمركبات المدرعة التركية صوب بلدة سيلوبي القريبة من الحدود العراقية وقد تزامن نشرها مع عملية عراقية لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الموصل بشمال العراق.

وتخشى تركيا التي تقطنها أغلبية سنية من أن تثير الفصائل الشيعية العراقية المشاركة في هجوم غربي الموصل اضطرابات طائفية وتشعر بقلق أيضا من محاولة مقاتلي حزب العمال الكردستاني من إقامة موطئ قدم لهم في مكان قريب من حدودها

وقال نعمان قورتولموش نائب رئيس الوزراء التركي لمحطة (إن تي في) “أرى أن تصريحات العبادي تجاوزت الحد، يجب على العبادي أن يدلى بتصريحات تخفف من التوتر.. إننا مضطرون لاتخاذ إجراءات للحماية من التهديدات عبر الحدود التركية.“إنه إجراء احترازي أكثر من كونه تهديدا”.

في حين أكد رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي أن أي اجتياح تركي للعراق سيؤدي إلى تفكيك تركيا، وأشار إلى وجود خشية من تهوّر تركي في العراق آملاً “ألا يقدموا على ذلك”.

وقال العبادي خلال مؤتمر صحافي: “لا نريد حرباً مع تركيا ولكن إذا أرادوا الحرب فنحن مستعدون لها”، كما رحب بأي وساطة بين العراق وتركيا مؤكداً عدم وجود وساطة إيرانية.

وأبدى رئيس الوزراء العراقي رغبة حكومته بتحرير مدينة الموصل من سيطرة جماعة “داعش” بأقل كلفة ممكنة”.

واشار إلى أن “الجماعة الإرهابية تنهار بشكل كبير خلال العمليات العسكرية الجارية لاستعادة السيطرة على المدينة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: