اخبار عراقيةاخر الأخبار

بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الافلات من العقاب مرصد الحريات الصحفية يؤكد على بقاء الجرائم ضد الصحفيين دون عقاب

 

اكد نيوز / متابعات

اكد مرصد الحريات الصحفية في العراق ( JFO) على ان الجرائم التي ترتكب بحق الصحفيين والاعلاميين العراقيين لا تزال دون ملاحقة قضائية .

وقال المرصد في بيان مشترك مع مركز ميترو اصدره في مؤتمر اعلامي من اقليم كردستان بمناسبة ذكرى اليوم العالمي للافلات من العقاب والذي يصادف في الثاني من نوفمبر من كل عام حسب اقراره من قبل الامم المتحدة وحصلت ” اكدنيوز” على نسخة منه ان ” العراق ما زال يتصدر مشهد مؤشرات قائمة الإفلات من العقاب التي تصدرها لجنة حماية الصحفيين، اذ بلغت نسبة الإفلات 100 %”.

واضاف البيان ان ” السلطات العراقية، لم تبد على مدار العقد الماضي، الاهتمام المناسب لملاحقة المتهمين بجرائم القتل المتعمد للمراسلين والكتاب والنشطاء الصحفيين، التي لم يُكشف عن مرتكبيها الى الآن. على الرغم من فتح العديد من التحقيقات ووجود أدلة دامغة لإدانة جهات بعينها، لكن من دون اتخاذ اي إجراءات تذكر” مؤكدا ان “اغلب جرائم القتل المباشر للصحفيين قد قيّدت ضد مجهول”.

واوضح البيان ان “غالبية جرائم الاستهداف المباشرة للصحفيين والفرق الإعلامية جاءت بسبب طبيعة التغطيات الصحفية ونقل أنباء عن ملفات فساد ضد جهات حكومية نافذة وانتقادات لمجاميع مسلحة مختلفة”.

وأشار البيان الى ان “مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قد اتخذ قرارات إضافية لحماية الصحفيين في مناطق النزاعات المسلحة، حيث أقر المجلس في 27 مايو/أيار من العام الجاري، بالإجماع  القرار رقم 2222 الذي يدعو الدول الى أن تقوم بإجراءات إضافية لحماية الصحفيين في أوضاع النزاعات المسلحة، وذلك لضمان ملاحقة ومحاسبة من يرتكب الجرائم بحق الصحفيين” ، مبينا ان “الإحصاءات التي أجراها مرصد الحريات الصحفية منذ العام 2003، تشير الى مقتل 291 صحفياً عراقياً وأجنبياً من العاملين في المجال الإعلامي، بضمنهم 164 صحفياً و73 فنياً ومساعداً إعلامياً لقوا مصرعهم أثناء عملهم”.

كما اكد البيان على ان “مرصد الحريات الصحفية (JFO) ومركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين في كردستان يعبران عن قلقهما البالغ من الإجراءات الأمنية والتحقيقية التي تتخذها السلطات الاتحادية في بغداد والسلطات المحلية في إقليم كردستان بهذا الخصوص” مبينين ان “الحكومة الفدرالية العراقية لم تتخذ أي خطوات جدية لملاحقة المتهمين بقضايا ارتكاب الجرائم في بغداد وباقي محافظات البلاد”.

واشار البيان الى “تقاعس ملحوظ في الاجراءات الامنية التي تقوم بها حكومة اقليم كردستان” حيال الجرائم التي تركب ضد الصحفيين في الاقليم .

وطالب البيان “بإحالة ملف جرائم استهداف الصحفيين في العراق إلى المحكمة الجنائية الدولية باعتبارها جرائم حرب، في حال استمرت السلطات العراقية بالاخفاق في هذا الشأن، لوضع حدٍ لحالة الإفلات من العقاب بحق من يرتكب تلك الجرائم”.

ويذكر ان الجمعية العامة للأمم المتحدة قد اعتمدت القرار رقم 68 / 163 لعام 2013 الذي أعلنت فيه أن يوم 2 نوفمبر هو اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم ضد الصحفيين، لرفع مستوي الوعي بشأن التحدي المتمثل في الإفلات من العقاب واتخاذ خطوات عملية ضده. /انتهى BJ

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: