تجربة الفنان الشاب عقيل العربي في مسلسل البنفسج يرويها بحواره مع اكد نيوز

تجربة الفنان الشاب عقيل العربي في مسلسل البنفسج يرويها بحواره مع اكد نيوز
10409101_638171122980067_261678682865939644_n
كتب: آخر تحديث:

حاوره / نبيل الجبوري

شاب تسعيني عشق المسرح يخوض تجربة تلفزيونية مع مخرج كبير وفنانين مخضرمين ليسجل انطلاقته الفنية وليحصد ثمرة مثابرته في عمل فيه من الاحداث الكثير

فما بين المغامرة التي غامر بها مخرج العمل فارس طعمة التميمي وما بين كاتب يكتب لأول مرة وجوه جديدة وادوار كبيرة.
تغير لون البنفسج الى الاحمر في هذا العمل ؟
طالب يقف امام اساتذته في نفس العمل فماذا سيكون موقفه ؟
وتفاصيل انتاج العمل يرويها تسعيني غادر مدينته السمراء ليحط رحاله في بغداد العاصمة ليظهر اسمه في ما نشيت العمل كأحد ابطال مسلسل ( البنفسج الاحمر) الذي عرض على قناة العراقية والذي كان بدور عصام
ذلك هوالشاب الديواني عقيل العربي الذي سيكون حديثنا معه لمعرفة كل هذه التفاصيل.

11043233_638174036313109_4344140453261758600_n

أكد : كيف بدت لك تجربتك مع البنفسج الاحمر ؟
العربي: تجربة جيدة وكبيرة واعدها من التجارب ذات الاثر الكبير لانها مع فنانين كبار ولهم الثقل في الدراما العراقية والعربية امثال الدكتور مناضل والفنانة اسيا كما والفنان حكيم جاسم وغيرهم وهذه التجربة اكسبتني الخبرة فضلا عن المساحة الجيدة في المسلسل التي اكسبتني خبرة جديدة

أكد :كيف تم اختيارك لدور( عصام ) في البنفسج الاحمر وهو دور اقرب للبطولة
العربي :تم اختياري بعد ان قدمت اختبار (تيست) في احد ى شركات الانتاج الفني في بغداد وبحضور مخرج العمل فارس طعمة التميمي الذي نلت اعجابه ليتصل بي بعد ذلك لانضم لفريق
البنفسج الاحمر .
أكد :لماذا البنفسج كان على غير عادته ليكون باللون الاحمر ؟
العربي : المعروف ان البنفسج هو لون يتغنى به العشاق والاصدقاء ويرمز الى هدوء المشاعر وهذا ما فعله الفنان ياس خضر الذي اطلق اغنيته الشهيرة (ليل النفسج) التي تزامن ظهورها وانتشارها ايام الحرب العراقية والتي كان يستمع اليها المقاتلين في جبهات القتال انذاك لانهم يتسلون بسماع الراديو لكن في هذا المسلسل البنفسج غرق بالدماء والقتل بسبب الاثار السلبية التي خلفتها الحرب ونتاجها الذي استمر حتى بعد تغيير النظام السابق في العراق في (2003).

اكد: ماذا كان يعني وقوف عقيل العربي مقابل وجود فنانين كبار ؟
العربي :كان له الاثر الكبير في خطواتي لان نسبة 95بالمائة من المشاهد التي جسدتها هم مع الفنانين الكبار اصحاب الباع الطويل في الساحة الفنية وفقط نسبة خمسة بالمئة مع اقراني الشباب اقراني عمريا وفنيا
اكد:هل كانت شخصية عصام بمستوى طموحك وتطلعاتك ؟
العربي: لم اكن اتوقع الحصول على شخصية بهذه المساحة مقابل عمل نخبوي من حيث النص والمخرج والفنانين، لان المتعارف ان الشباب لا يأخذون مثل هذه الفرصة في مثل هذه الاعمال فكان توقعي بان اكون في احد الادوار البسيطة الا ان الواقع كان عكس ما توقعت تماما.
اكد:ماهو المميز في تجربتك مع البنفسج الاحمر؟
العربي : استطعت كتابة اسمي مقابل اسماء مهمة في الدراما العراقية عكس التجارب التلفزيونية السابقة التي لم يكن لها الاثر عند المشاهد كما في مسلسل اوان الحب للكاتبة فاتن السعود ومسلسل التيتي مع الفنان قاسم الملاك ومسلسل العصابجية للمخرج اسعد الهلالي لحساب قناة الرشيد الفضائية

اكد:ماذا يكون شعور عقيل الطالب في معهد الفنون الجميلة عندما يمثل مع استاذه وهل هناك حسابات ينبغي التعاطي معها اثناء اداء الدور في مثل هذه الحالات ؟
العربي: تجردت تماما مع هذا الشعور بل هم من اضاف لي الكثير و لم يتعاملوا معي كأستاذ وطالب وعاملوني كممثل محترف وحتى الابوين الدكتور مناضل داود (حسن ديكارت) والفنانة اسيا كمال(عامرة والدة عصام) في المسلسل تعايشت معهم كأبوين حقيقين وليس في مشهد تمثيلي وبالتالي تمكنت من دخول منطقة وعي اكبر بإداءي في العمل.
اضافة الى الرهبة التي شعرت بها في بداية العمل الا انني طبعت نفسي وقضيت عليها لأتعامل بشكل طبيعي مع الدور والاجواء العامة.

اكد:حدثنا عن الاجواء العامة للمسلسل
العربي : واجهنا صعوبات عديدة في انتاج العمل واولها ارتفاع درجات الحرارة لانه اغلب المشاهد خارجية وتم تجسيدها في الصيف يضاف اليها الاوضاع الامنية وتزامن وقت الانتاج مع دخول داعش واحتلاله لبعض المحافظات العراقية وما تسبب من خلق حالات الهلع والفوضى في بغداد كل ذلك تسبب ف بعض الضغوطات التي دفعتنا بالمقابل للمضي للأمام لنشعر بنشوة النجاح بعد اكمال ما بدأناه.

اكد :كيف تمت عملية الانتاج وهل كانت بطرق تقليدية ؟
العربي : لابد من الاتزام بالطرق التقليدية للإنتاج كن بطريقة مفعلة اكثر من حيث الايجابية في الانتاج لذلك حرص المنتج المنفذ للعمل الفنان حكيم جاسم على عدم التقصير بقيد شعرة وعلى ادق التفاصيل حيث كان يوفر المال اللازم لان يكون هناك مسلسل نوعي ناجح لان المغزى كان اخراج عمل درامي تأريخي يليق
بالدراما العراقية.

اكد: كيف تقرأ غموض الأحداث حتى أن بعض الشخصيات لا تكشف عن نفسها إلا في النهاية .وكون كل حلقة بمثابة فيلم سينمائي؟
العربي : على الرغم من الكاتب ناصر طه يخوض تجربته الاولى في كتابة النص والسيناريو الا انه تمكن من كتابة نص نوعي شهادة كثير من الفنانين ومنهم الدكتور ميمون الخالدي الذي شهد بإيجابية للكاتب
الذي استطاع توظيف عدة امور للنص رغم انها تحتوي على الكثير من العقد الغامضة التي تحتاج للتذكير في كل حلقة مما سيترك عند المتلقي تساؤلات عديدة وهذا ما سيبقي المشاهد في مود(اجواء) العرض وهذا هو الاساس لتحفيز المتابع لإثارة تساؤلاته وهذا يعني وجود حبكة درامية عالية في العمل.

اكد: هل بدأت الدراما العراقية عملية النهوض وما هو المطلوب منها ؟
العربي: البنفسج الاحمر هو الالة التي انتشلت ادراما العراقية من الاخفاقات التي مرت بها سابقا نتيجة ظروف العراق وما مر به من حروب وهجرة الفنانين وغياب الدعم المطلوب للفن بصورة عامة ونستطيع القول اليوم بأن هذا العمل يجعل الدراما العراقية تقف بمصاف الدول العربية وهذا ميلقي عليها مسؤولية ان تكون تحمل رسالة تناغم طموحات الشعب وان لا تكون وسيلة لتكريس الخلافات.

اكد: كاتب يكتب لأول مرة ووجوه جديدة تخوض التجربة لأول مرة مع مخرج له الاثر في الساحة كيف كنت هذه المعادلة؟

العربي : المخرج كان فني ومهني ومكتشف وهذا ما جسده فارس طعمة في البنفسج الاحمر والدليل اكتشافه لوجوه جديدة وزجهم في مواقع خطيرة في المسلسل ومن الممكن ان تؤثر سلبا ويمكن ان تطيح بالعمل الا ن الخبرة التي يمتلكها المخرج اضافة الى ان الكاتب قدم نصا جيدا ليكون هناك انسجام بكل تلك الاطراف اتي اجتمعت في هذا العمل لذي استغرق انتاجه حوالي اربع اشهر.
اكد: هل في النية خوض تجارب تلفزيونية مماثلة ؟
العربي : بعد هذا العمل بدأ ينتابني شعور بالمسؤولية اكبر مما كنت في السابق كوني خطوت خطوة نوعية في حياتي الفنية وطموحي اكمال ما بدأت به لأتمكن من احتلال مراتب متقدمة في الدراما العراقية كوني لذلك بكيت مرتين في هذا العمل الاولى حين قرأت النص والثانية بعد مشاهدتي الحلقة الاخيرة منه بعد عرضها على تلفزيون العراقية.
اكد: ماهو الاقرب بعد هذه التجربة المسرح ام الدراما التلفزيونية وهل تعني مشاركتك في هذا العمل الضخم بداية الانطلاقة لفناني المحافظات بعد ان كان التركيز على فناني العاصمة؟
العربي : المسرح هو سيد الفنون لكن في نفس الوقت هو الاداة التي توصل الى التلفزيون لأن الممثل الجيد ينبغي ان تكون بدايته من المسرح لان الاخير يستطيع اعداد الفنان اعدادا جيدا ومتكامل
ويستطيع توظيف الطافات وصقلها بشكل جيد ،واما التركيز على فناني العاصمة فهذا ليس اقصاء لبقية المحافظات لان الواقع يفرض عينا امورا ينبغي تفهمها والتعاطي معها مثل كون المنتج لا يستطيع البحث في غير العاصمة وعدم معرفة المنتج بإمكانيات الفنانين من ابناء مدن العراق بسبب عد تسليط الضوء عليهم وغيرها من العوائق التي تتسبب بوجود حاجز ما بينهم وما بين الدراما .
اكد: ماذا يقع على عاتق وزارة الثقافة لرعاية المواهب الفنية وانعاش الدراما العراقية ؟
العربي: تترتب على وزارة الثقافة مسؤولية كبيرة جدا بتناول الطاقات الشبابية ودعم المشاريع الفنية الانسانية كي نتمكن من الاتقاء بمجتمع افضل وواقع اجمل بعيدا عن الارهاصات ومشاهد العنف التي سادت على الساحة وهذا ما يؤكد الحاجة الى الفن والجمال اكثر من أي شيء اخر على اعتبار انه من الادوات التي تمكن المجتمع من الرقي بنفسه حضاريا وعلى كافة الاصعدة .