اكد نيوز تحاور الاعلامية نبراس المعموري

اكد نيوز تحاور الاعلامية نبراس المعموري
eelamyaatt.2
كتب: آخر تحديث:

 حاورها ــ حيدر السماوي

دور المرأة في الصحافة العراقية كان ولازال له الاثر الكبير والحيز المميز, حيث تميزت الصحافية والاعلامية العراقية بالموضوعية والدقة والمهنية في جميع مجالات الصحافة والاعلام , واليوم (اكد نيوز) تحاور احدى الاعلاميات العراقيات

والحاصلة على شهادة الماجستير في العلوم السياسية من جامعة القاهرة ,واختيرت كأبرز اعلامية للعام  2013 من قبل اتحاد الصحفيين العراقيين, نبراس المعموري .

* ما سبب تخبط وازدواجية بعض وسائل الاعلام ؟

– التخبط نابع من عدم الاستقلالية وهيمنة الطابع الحزبي وحتى الشخصي على ادارة المؤسسات الاعلامية, والكل يعلم ان الممول هو من يتحكم بتوجه المؤسسة الاعلامية وسياستها, اضف الى ذلك ان هناك مؤسسات اعلامية تحولت الى بورصة لكسب الاموال والاولوية لمن يدفع اكثر، و يمكن درج التخبط ايضا بعدم كفاءة رؤساء المؤسسات وفي الغالب يكونون من دخلاء المهنة وجلبهم للإدارة متعلق بعلاقات شخصية او ولاءات حزبية, و نادرا ما نجد الكفوء في مكانه الصحيح, اذن الادارة السليمة والكفاءة والاستقلالية عناصر مهمة للقضاء على التخبط .

* هل يمكن تشخيص الايجابيات والسلبيات في الاعلام العراقي ؟

– الايجابيات يمكن تلخيصها بكسر حاجز العزلة بعد ان غيب العراق عن محيطه الاقليمي, اضف الى ذلك ان كثرة المؤسسات الاعلامية ساعدت على استقطاب اعلاميين كثر وهذا يمكن ان يفسر ضمن نطاق التوظيف والحد من البطالة, لكن المشكلة الاكبر في اعلامنا في هذه الايام هي الكم وليس النوع فتجد صحف واذاعات وقنوات كثيرة, لكن لو لاحظنا من تميز وماهي البرامج او الصحف التي كانت لسان المواطن الحقيقي ؟ السرعة في انجاز المشروع الاعلامي والتخبط والولاءات الحزبية اثر على المنتوج الاعلامي وهناك ملاحظة مهمة جدا هي اختزال المرأة الاعلامية بالبرامج البسيطة او الترفيهية وان ظهرت اعلامية قوية في طرحها ونقاشها فإنها تستبعد كونها تمثل خطرا على مستقبل الاخرين من الرجال .

* ما دور الاعلام في المرحلة الراهنة ؟

– دور الاعلام لابد ان يكون سلطة بكل معنى الكلمة وانا دائما اكرر المعركة الان وفي المستقبل هي معركة اعلامية لابد ان نستثمر دورنا الاعلامي في فضح السيء وكشف الحقائق وتوعية الجماهير لما يحصل لابد ان يكون فعل ورد فعل من المؤسسة ولابد ان يكون نوع رد الفعل الاعلامي مستندا على الحقائق لا على الاثارة المزيفة والتي غالبا ما تقف خلفها اجندات سياسية وحزبية واقليمية, ودورنا كبير اذا عرفنا ماذا يعني دورنا ؟ وهذا ما اطلبه من كل زميلاتي وزملائي الفرصة والنجاح مرهون بمدى استيعابنا لدورنا الحقيقي والمهني .

* اين تضعين الاعلام العراقي بالنسبة للإعلام العربي ؟

– اضع الاعلام العراقي في اسفل السلم ولا اريد ان يزعل احد لأنني قلت الحقيقة فعلى صعيد التلفزيون مازلنا نحبو رغم اننا كنا سباقون في العمل التلفزيوني الا اننا بقينا نراوح وقد فسر البعض هذا المستوى المتدني باننا كنا في عزلة لكن انا ارى ان العزلة كسرت منذ 10 سنوات لماذا نحن لغاية الان نحبو, وما يتعلق بالتقارير والتحقيقات والأعمدة الصحفية لا باس بها وهناك كاتبات وكتاب اعمدة مميزون لكن بالمقابل نفتقد لنوع من انواع الصحافة المهمة وهي الاساس لها الا وهي الصحافة الاستقصائية واعتقد ان الجانب الامني والمادي سببا في ذلك.

مسك الختام

 اتمنى ان يعاد للإعلام العراقي رونقه وان يتطور  فالحراك المعلوماتي والتقني سريع  ودخول عالم الصحافة الاجتماعية له الاثر الكبير وعلينا الانتباه الى هذا النوع من الصحافة كونه هو العنوان القادم للإعلام على مستوى المنطقة العربية . /انهتى