نادي المصلى الرياضي .. بين ضعف الامكانيات وتحقيق الانجازات

نادي المصلى الرياضي .. بين ضعف الامكانيات وتحقيق الانجازات
قادر
كتب: آخر تحديث:


علي عرفة – كركوك 

 

 

 أيبو وآلاء برعمان صغيران يبهران المشاهد بأدائهما الرائع وحبهما للعبة التاكواندو،

مما يبعث روح التجدد والامل في مستقبل نادي المصلى الكركوكي على حد وصف مدربهما، لتصدّر الفرق المحلية والدولية.

وقال رئيس النادي اياد قادر لـ(اكد نيوز) متفائلاً بالأنجازات التي قدمها النادي، وتأمل ان يصل النادي الى مستوى الاندية الجماهيرية في عموم العراق، واضاف ان ” لنادي المصلى  فرقاً في العاب كرة قدم، التايكوندوا، المصارعة  وتنس الطاولة” .

وافاد في حديثه ان النادي شارك في بطولات على مستوى كركوك والعراق وفي خارج البلد، وبين ان كل هذه الانجازات تحققت بامكانيات مالية بسيطة ومورد مادي يكاد يكون معدوم.

واشار رئيس النادي الى الظروف الصعبة التي مرت من اجل تأسيس هذا النادي، اذ كانت ارض النادي عبارة عن قطعة متروكة،  عائدة لأحدى الجهات الحكومية تم تاجيرها .ثم تم تشييد الساحة والابنية عليها بصعوبة وبأمكانيات مالية بسيطة جداً.

ويقع النادي في احدى اقدم المناطق التأريخية في كركوك وهي منطقة المصلى، والتي سمي النادي تيمناً بها ويقطنها غالبية من التركمان، وتأسس النادي في عام 2003 من قبل الرياضين القدامى القاطنين في المنطقة.

واوضح مدرب فريق التايكوندو في النادي تيمور تحسين لـ (اكد نيوز) ان “النادي لديه دورات تعليمية في العطلة الصيفية، ويستطيع من خلال هذه الدورات رفد فريق التايكوندو بلاعبين أكفاء، لتمثيل النادي في المنتخب الوطني للتايكوندو.”

واضاف ان النادي شارك في معسكر تدريبي خارج العراق، ولعب خلالها مع اندية مشهور باللعبة من اليابان وايران وتركيا، وخاض بطولات استطاع من خلالها ان يحصد الميداليات والجوائز قيمة يفتخر بها النادي.

وذكر حادثة جرت في مبارة جمعت بين فريقي (قره آلتون ونجوم المصلى)، في تصفيات قبل النهائي على مستوى محافظة كركوك، واستمرت المبارة لأكثر من 90 دقيقة، وانتقلت الى ركلات الترجيح (بنلتي)، الا ان الشمس غابت عن الملعب وبدأ الظلام يسوده ولأفتقار النادي الى انارة كان عائقاً من اكمال اللعب، مما دفع الى تاجيل المبارة الى يوم آخر.

وتسال تحسين متى سيبقى الدعم الحكومي للرياضة في آخر حساباتها، والبلدان الاخرى تعتبر الرياضة ثروة وطنية تدر للبلد اموالاً طائلة.

وشهد النادي في شهر نيسان عام 2012 انتقالة نوعية اذ اجريت الانتخابات في النادي بحضور ممثلين من وزارة الشباب والرياضة في العراق، وسجل النادي ضمن اندية الدرجة الثانية.

وصرح قدرت عزالدين الامين المالي للنادي لـ(اكد نيوز) ان “أنشاء ملعب خماسي يدر للنادي بأموال قليلة جداً نسبة لحجم النادي”، وصفه بالجدول الصغير الذي يصب في نهر كبير.

وبين ان سكان منطقة المصلى يقدمون الدعم الكبير للنادي بسبب شغفهم الكبير وحبهم للرياضة، وأكد ان النادي يتطلع الى انشاء مسبح ليكون سندا للملعب الخماسي في الاستفادة من مردوده المالي.

وتمنى نائب رئيس النادي جمال محمود كوبرلو من الحكومة ان تلتفت للنادي، وان تقدم الدعم المالي له ليتمكن من المشاركة في المحافل الدولية.