ميركل ترجئ زيارة الى تونس على خلفية الفيلم المسيء للاسلام

ميركل ترجئ زيارة الى تونس على خلفية الفيلم المسيء للاسلام
photo_1348753829179-1-0
كتب: آخر تحديث:

 

ارجأت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل زيارة الى تونس كانت مقررة في تشرين الاول/اكتوبر، كما اعلن متحدث باسمها الخميس، وذلك في خضم التوترات التي يشهدها العالم الاسلامي بسبب بث فيلم مسيء للاسلام.

واكد المتحدث بذلك معلومات نشرتها صحيفة فاينانشل تايمز دويتشلاند افادت ان القرار اتخذته حكومتا البلدين “بالتوافق”.

غير انه رفض التعليق على اسباب الارجاء او تأكيد الموعد الاول المتفق عليه للزيارة. وتحدثت الصحيفة عن زيارة كانت مقررة في 9 تشرين الاول/اكتوبر وارجئت لمخاوف امنية.

وردا على سؤال لفرانس برس افادت وزارة الخارجية التونسية “ليست لدينا معلومات نعلنها بخصوص الزيارة”. كما تعذر الاتصال بالمتحدثين باسم مكتب رئيس الوزراء.

واثار فيلم مسيء للاسلام انتج في الولايات المتحدة موجة من العنف في الدول الاسلامية حيث اسفر هجوم على السفارة الاميركية في تونس في 14 ايلول/سبتمبر عن مقتل 4 اشخاص وجرح العشرات. وفي اليوم نفسه هاجم اسلاميون غاضبون السفارة الالمانية في الخرطوم.

واستقبلت المستشارة الالمانية رئيس الوزراء التونسي حمادي الجبالي في آذار/مارس في برلين واعربت له عن دعم المانيا لعملية انشاء مؤسسات ديموقراطية في بلاده.

ودعت ميركل في حديث الاربعاء امام ناشطين مسيحيين-ديموقراطيين الى اندماج الاسلام في المجتمع الالماني والى تسامح متبادل على مستوى الاديان.

وقالت “ينبغي ان نكون منفتحين جدا على هذه المسألة، انها جزء منا” في اشارة الى 4 ملايين مسلم في المانيا، كما نقلت عنها وكالة الانباء الالمانية.

واوضحت “تغيرت الازمنة منذ لم يكن لدينا في المانيا اي مسلم”. وفي ما يتعلق بالفيلم المسيء للاسلام اضافت انه لا يمكن تبرير اعمال العنف بما طال المسلمين بسببه.

ودعت ميركل الى التمييز بين “الاسلاميين” و”الاسلام في المانيا” معتبرة انه ينبغي “التنبه بشكل خاص لعدم شمل الجميع في فئة واحدة”.