مفوضية انتخابات الديوانية : “تعال وغير الحال”، والمواطن يرد “الانتخابات غير مجدية “

مفوضية انتخابات الديوانية :  “تعال وغير الحال”، والمواطن يرد “الانتخابات غير مجدية “
13962747_156620218106575_290785871483664196_n
كتب: آخر تحديث:

 اكد نيوز – نبيل الجبوري – الديوانية

قدمت مفوضية الانتخابات في الديوانية ،دعوة الى المواطنين لتحديث معلوماتهم في سجل الناخبين، تحت عنوان ،”تعال وغير الحال”، في خطوة عدها مواطنون بانها “رومانسية فاشلة” مالم يتغير القانون الانتخابي. وقال مدير مكتب القادسية الانتخابي وكالة مرتضى كريم الجبوري ،في حديث لـــ ” اكد نيوز” ، اليوم الثلاثاء، ان “هذه الدعوة تأتي ضمن الحملة الاعلامية لمكتبنا والهادفة ،الى تحديث سجل الناخبين، والتي بدأت منذ (10 اب) الحالي ولغاية (31) من الشهر نفسه”. واضاف الجبور ي، ان “هذه الندوة شملت الكيانات السياسية ، والاعلاميين ،ومنظمات المجتمع المدني، لغرض حث قواعدهم الشعبية على التوجه الى مراكز التسجيل ،و تحديث معلوماتهم “. مواطنون ديوانيون ،من جانبهم قالو ان “المفوضية بحاجة لتفعيل دور الناخب العراقي ،وعدم الاكتفاء بتحديث معلوماته الشخصية ، لوجود عزوف واضح عن المشاركة ،في الانتخابات المقبلة “، بحسب التربوي سامي الشيباني ،والذي بين ،ان “ماترفعه المفوضية من شعارات تدعو لتغير الحال ،غير كافية لوحدها بسبب التجارب الانتخابية السابقة ،التي تسببت بتسلط الفاسدين ، ولان المجالس التي تعاقبت في حكم المدينة ، فشلت في تلبية احتياجات المواطن الديواني من الخدمات ، وكانت مسيرتها حافلة بالصراعات والخلافات ،التي لها الدور الكبير في تدهور الحال من سيء الى اسوأ ” .

عبد الرحمن الجابري (موظف ) ، لفت الى ان هذه الانتخابات ستكون حاسمة ،وان لم يتغير الحال فستكون نهاية عهد الانتخابات في الديوانية على الاقل هذه المرة “. داعيا المفوضية الى ” توفير الجهد و الاموال بدلا من انفاقها على ندوات ودعايات اعلانية ، من دون توصيل قناعة كافية ،لدى المواطن بضرورة المساهمة بصوته ،لبدء مرحلة جديدة لتصحيح اخطاء الماضي “.

من جانبه اشار المواطن علي عبد العال، الى ان ” الانتخابات القادمة شبه محسومة ،لأن المفوضية غير مستقله ، وقانون الانتخابات وضعه الأقوياء الفاسدون ،ولم يتغير منه شيئا ،و اصبح لدينا يأس تام في انتخاب اي شخصية تستطيع خدمة مدينة تعد الثانية في مستوى الفقر ،حتى وان لم تكن مشتركة سابقا في العملية السياسية “. موضحا ،ان ” هناك قناعة تولدت لدى الجماهير الديوانية ، سواء خرجوا للانتخابات ام لا ،فالنتيجة ستكون واحدة ، مادامت الاحزاب هي صاحبة السطوة في الحكم ، والكتل السياسية ورؤسائها هم من يتحكم في مسار العملية السياسية في العراق منذ (2003) ولحد الان “.

وكانت مفوضية الانتخابات اعلنت عن افتتاح (683)مركزا لتحديث سجل الناخبين في (13)محافظة من المحافظات غير المنتظمة باقليم وذلك من يوم (10/8/2016 ) ولغاية (8/31/ 2016) استعدادا لانتخابات مجالس المحافظات (2017) ،فيما بلغت نسبة الذين حدثوا بياناتهم في الديوانية حوالي (50٪) من نسبة البيانات المحدثة للناخبين