لا للمساواة بين الرجل والمرأة

لا للمساواة بين الرجل والمرأة
صفد
كتب: آخر تحديث:

صفد عبد العزيز الشمري

بعيداً عن كل ما يدور حولنا من نزاعات سياسية وسلطوية تدور بين الرجال والرجال من أجل الحصول على حقوق الرجل من الرجل في اعتلاء السلطات السياسية والتشريعية وحتى الزعامات الدينية منها,وبعيدا عن كل ما يدور بين الحضارات من صراع ..دعونا نذهب الى تلك الزاوية من الصراع الحقوقي صراع حصول المرأة على حقها في المساواة مع الرجل .
بدءاً أقول لا للمساواة بين الرجل والمرأة ولا لكل من يدعو الى ذلك سواء أكان الداعي رجلاً يحاول أن يثبت ثقافته الانسانية وعدم عنصريته..أو كان إمرأة تدعي إنها المتحدث الشرعي بإسم المرأة والصوت الداعي للحصول على “حقها في المساواة مع الرجل”.
إني أسأل كل من يطالب بهذا الحق :هل تطلب حق المساواة للمرأة مع الرجل في كل الحقوق والواجبات ذلك ليكون الطلب اكثر شرعية ومنطقية ؟
أقول :هل من العدالة أن تمارس المرأة حقها في المساواة في مزاولة الأعمال الشاقة التي يمارسها الرجال كالعمل بالمصانع الكبيرة التي تحتاج الى جهد كبير كمصانع السيارات أو مصانع صناعة الاسلحة أو ان تلتحق بالجيش وتقاتل جنبا الى جنب مع الرجل مع ما في المرأة من ضعف .أو هل أن العدالة أن تزج المرأة لتمارس حقها في المساواة لدخول مضمار الرياضات الشاقة والصعبة كالملاكمة والمصارعة ورفع الاثقال و”كمال الاجسام”وغيرها من الرياضات ..
هل من العدالة أن تمارس المرأة حقها في المساواة بإعتلائها للمناصب العليا في السلطة كأن تكون وزيرة للدفاع أو ان تكون قاضي وما الذي ستستطيع المرأة أن تقدمه للمجتمع في حال تسلمها لهذه المناصب لنكن واقعيين في تطلعاتنا ولنحكم العقل ولنتقي الله .
إني أناشد كل من يدعو الى حق المساواة بين الرجل والمرأة  أن يترك هذا الموضوع ويسخر جهده وتعبه وصوته للمناشدة بحقوق المرأة الحقيقية والدعوة للحصول عليها كي تعيش كإمرأة لا أن تعيش كرجل
الرجاء المطالبة بحق المرأة في التعليم وحقها في التوظيف بوظائف تتلاءم وطبيعتها كإمرأة أو حقها بالحصول على الجنسية وحقها في المواطنة , حقها في منح اولادها لجنسيتها في حال زواجها من أجنبي وغيرها من الحقوق الانسانية .
أليس هذا هوالعدل وهذا هو المنطق أليس من الانصاف أن تعامل المرأة كإمرأة لا أن تعامل كرجل .
لكل الرجال الذين يدعون لحق المساواة بين الرجل والمرأة :إتركوا الخبز لخبازه .
لكل امرأة تدعو لحق المساواة بين المرأة والرجل : كوني امرأة.