قمة مالطا لبلدان ضفتي المتوسط تشدد على التعاون “الفعال” للتصدي للهجرة غير الشرعية

قمة مالطا لبلدان ضفتي المتوسط تشدد على التعاون “الفعال” للتصدي للهجرة غير الشرعية
photo_1349536656334-1-0
كتب: آخر تحديث:

اكد قادة الدول العشر المطلة على المتوسط (خمسة زائد خمسة) في ختام قمة لهم في مالطا ضرورة التصدي “للاسباب العميقة” للهجرة غير الشرعية والتعاون “الفعال” في ذلك.

وهي القمة الاولى لهذا المنتدى منذ تسع سنوات ومنذ ثورات الربيع العربي التي اطاحت باثنين من قادة دول المغرب العربي في تونس وليبيا.

واكد البيان الختامي للقمة التي عقدت في مالطا يومي الجمعة والسبت “ان ادارة تدفق المهاجرين لا يمكن ان تتم فقط بوسائل المراقبة”.

واضاف قادة ليبيا وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا (جنوب المتوسط) والبرتغال واسبانيا وفرنسا وايطاليا ومالطا (شمال المتوسط) في بيانهم ان السيطرة على مشكلة الهجرة السرية “تتطلب تحركا يتم التشاور بشانه للتصدي للاسباب العميقة للهجرة مع ارساء تضامن فعال وسريع وملموس”.

وفي هذا السياق اعلن الرئيس التونسي المنصف المرزوقي اثر اختتام القمة قرار المنتدى تشكيل “قوة عمل مشترك لتجميع الطاقات” للتصدي للهجرة السرية من بلدان جنوب المتوسط الى بلدان شماله التي وصفها بانها “اولوية ملحة قصوى”.

وقال المرزوقي “من الجيد الحديث عن التنمية وشبكات الطاقة الشمسية لكن الاولوية الملحة القصوى بالنسبة الي (…) هي الهجرة”.

واضاف “لقد اقترحت على القمة التي وافقت، تشكيل فريق عمل لمنع هذه الهجرة ونجدة هؤلاء الناس بهدف تفادي حدوث مآس في البحر”.

واكد المرزوقي انه ينبغي “تكاتف الجهود والامكانات لكن يجب الا يتعلق الامر بعملية امنية بل عملية انسانية. لا يمكننا ان نقبل ان يغرق مئات الناس في البحر المتوسط”.