في ذكرى اغتيال الحرية .. نادي الكتاب في كربلاء يستذكر الشهيد هادي المهدي

في ذكرى اغتيال الحرية .. نادي الكتاب في كربلاء يستذكر الشهيد هادي المهدي
نادي الكتاب في كربلاء
كتب: آخر تحديث:

أكد نيوز – علي خالد الموسوي

أقام نادي الكتاب في كربلاء المقدسة أمسية استذكارية لشهيد الحرية الإعلامي الشهيد هادي المهدي في يوم الأربعاء الخامس من شهر أيلول للعام 2012
واستهلت الجلسة الاستذكارية بكلمة ألقاها الأستاذ خليل الشافعي عضو الهيئة الإدارية للنادي وكان مما قاله الشافعي ” إننا اليوم نستذكر شهيد استشهد من أجل الحرية في ظل قانون ديمقراطي ، وأضاف أن الفكر لا ينمو بدون حرية ، ولا طعم للحرية دون الأفكار والأفكار لا تولد عقيمة بل تتلاقح وتنتج وما الديمقراطية إلا آلية لاستثمار الحرية والأفكار لتحيلها إلى واقع ”
ثم تلاه الأستاذ صالح الحمداني زميل وصديق الشهيد هادي المهدي حيث عرض الحمداني محطات مختصرة من سيرة  الشهيد استذكر فيها مواقفه الوطنية ومطالباته بالحرية وبدولة مجتمع مدني .. بدأها الحمداني بولادة الشهيد في الديوانية عام 1965 وإعدام احد أخوته في ذلك الزمن من قبل النظام البائد ، مروراً بدراسته في كلية الفنون الجميلة التي اعتقل خلالها أربع مرات وأشار إلى أن بحث تخرج الشهيد المهدي كان عبارة عن مسرحية عن الدكتاتورية سببت له مشاكل مع النظام . واستذكر الحمداني أيضاً مواقف هادي المهدي بعد الاحتلال مروراً ببرنامجه الإذاعي (يا سامعين الصوت) في إذاعة ديموزي التابعة إداريا لقناة السومرية وكان فيه الشهيد جريئاً خارجاً في أغلب الأحيان عن النص مما سبب له الكثير من المشاكل والاعتقالات .
واسترسل الحمداني في حديثه الذي كان يحمل آهات النفوس الحرة الأبية إلى أن وصل لحادثة الاغتيال المدبرة والتي جرت في وضح النهار .. كل ذلك بسبب دعواته المتواصلة للتظاهر حتى بعد تظاهرات 25 شباط آخرها مظاهرات 9/9 التي اغتيل الشهيد قبلها بليلة ..
كان حديث الحمداني قصيراً لكنه كثير المعاني والدلالات .. ويحمل آلاماً وأحزان وشجون .
وبعد هذا تم عرض مقاطع فيديوية للشهيد هادي المهدي أبرزها مؤتمره الصحفي بعد حادثة اعتقاله بسبب التظاهرات وكذلك التظاهرات التي أقامها الشباب بعد استشهاده .