طريق الضياع … العيش في بلد الامل بلا آمال

طريق الضياع … العيش في بلد الامل بلا آمال
نبراس
كتب: آخر تحديث:

نبراس الشباني 

كنا هناك في يوم من الايام نجري ونلعب ونحلق في دنيا الاحلام مدرستي كانت امنيتي هي بيتي ، حلمي ، اغنيتي اخي ماهر كان قدوتي ، عائلة سعيدة لحظاتنا فريدة وجميلة هي عطلتي لكني اليوم على غير عادتي قلبي يعتصرني خرج ماهر من الصباح وقلقة عليه والدتي راح والدي يبحث عنه ولم أجد ملجأً لي غير غرفتي تارة اصغي لهم واخرى اضع راسي بين ركبتيَّ ، هل حصل لاخي مكروه ؟ متى سيعود لنلعب معاً ؟ وبعد لحظات عاد والدي وبقلق تستقبله والدتي تنظر على جانبيه لترى هل عاد اخي ( لا احد يعلم عنه شيء ) كلمات رددها والدي والدموع تغرق عينيه والخوف يكاد يمزق صدره ، مرت ايام وايام ولا جديد ، البيت مظلم يغمره حزن شديد وهاهي الباب تطرق من جديد ، اسرع الجميع لفتحها واذا به جارنا معه شرطي يقول انهم وجدوا جثة ماهر فقد قتلته أيدٍ شريرة فبعد ان تم اغتصابه وجدوه مرمياً في منطقة نائية بعد ان اخذ البرد منه ما اخذ ، تم امساك المجرم وحكم بالاعدام لكن لم ينفذ الحكم حتى الان قاتل أخي يعيش في السجن ملكاً أما نحن فقد غادرتنا الايام الجميلة وتركت أنا مدرستي بعد أن دفن الظلام حلمي وهشم الشر اركان سعادتي فهنا ترسم امي من الحزن جبلاً وهناك يجلس ابي محني الظهر وهكذا ضاعت في غاب الحياة أحلامي البريئة التي لا ضرر منها وشاب الاطفال بعد ان أصبحوا ضحية للاقدار ، إنها ضاهرة يعجز عن تفسيرها الخيال وصرت أعيش في بلد الامل بلا آمال …

قضية ماهر ليست بالجديدة أو الاولى من نوعها لكنها تنتشر الان وبشكل واسع لماذا ؟ هل قُتلت لدينا الاخلاق وغادرتنا القيم والمباديء ؟ أين الضمائر عن كل هذا ، نطمح في تطور بلادنا الا اننا نعود بها الاف الخطوات إلى الخلف ، لنعمل معاً بصدق لاقتلاع الامراض التي اصابت بلادنا فلا العراق يستحق المعاناة ولا ابناءه الصابرين ، إنها فعلاً مشكلة تحتاج الى حل !!!