طبول حرب.. برلمانية

طبول حرب.. برلمانية
عب المنعم
كتب: آخر تحديث:

تابعنا هذا الاسبوع تصريحات نارية من تحت قبة البرلمان يعلن فيها نواب (كلٌ من موقعه الفئوي) الحرب المقدسة على دول وكيانات واطراف اخرى، وشاءت ان تقع تحت نيران مدافع هؤلاء النواب دول مثل تركيا والسعودية وايران وامريكا وسوريا كما شملت نيران البعض اقليم كردستان ومناطق غرب العراق وأحياء في قلب العاصمة بغداد.
وكأننا انتخبنا هؤلاء النواب، لا للرقابة وتشريع القوانين ومراقبة إداء الحكومة (وهي واجباتهم الدستورية)، بل لارسال البلاد، المنهكة من الحروب والصراعات واعمال الارهاب، الى ميادين حروب جديدة.
على اية حال، يمكن ان نبتلع هذه المهزلة في حالة واحدة هي ان نعتبر هذا البرلمان برلمان حرب، او برلمان تحضير لوقود الحرب، وليس في هذا الامر غرابة او سابقة في التاريخ العراقي، فقبل خمسة الاف سنة، وفي عام ثلاثة آلاف قبل التاريخ، كما يذكر عالم السومريات صموئيل كرومر، التأم اول برلمان في التاريخ على ارض العراق القديم وقد كان هدفه اعلان الحرب طبقا لمشيئة الملك حمورابي، اخذا بالاعتبار ان حرب ذلك الزمان كانت عنوانا للفروسية التي نفتقدها الآن.
إلا أن الآثاريين كشفوا عن شريعة سبقت شريعة حمورابي في الزمن باكثر من مائة وخمسين سنة، وهي على هيئة قوانين بصدد تنظيم حروب الاجلاء والاستئصال أصدرها الملك (لبت ـ عشتار) الذي اعتبر اول مشرع لقوانين الحرب بوصفها فروسية، او معبرا الى التفوق.
ومنذ ان استدل المشرعون الاوائل الى “اختراع” تجربة البرلمان، كميدان لتبادل الرأي والمشورة وخبرة الحرب، فقد كان في بالهم إشراك الجمهور في ادارة الحكم، وكان هذا المعنى الاصلاحي المجرد قد دخل في اساس اول برلمان في العصر الحديث انشئ في جمهورية ايسلندة التي لم تكن لتفكر بالحرب مع احد، بل ولم تكن لتملك جيشا آنذاك.
احد نوابنا دعا الحكومة الى تزويد الجيش بمعدات استراتيجية (ربما يقصد ذرية) وتسليح العشائر والعاطلين عن العمل والمتقاعدين لخوض الحروب المقترحة.. قدما حتى تحرير الاندلس.. تصوروا.
” يمكنك أن تحصل بالكلمة الناعمة والمسدّس على أكثر مما يمكنك الحصول عليه بالكلمة الناعمة وحدها.”
آل كابوني- رجل عصابات إيطالي أمريكي

عبدالمنعم الاعسم