صدور رواية الثالثة “سيدات الحواس الخمس” لروائي جلال برجس

صدور رواية الثالثة “سيدات الحواس الخمس” لروائي جلال برجس
سيدات الحواس الخمس
كتب: آخر تحديث:

في روايته الثالثة “سيدات الحواس الخمس”، يسائل الروائي الأردني جلال برجس بوعي جمالي وفلسفي حواسَّ الإنسان عن الوعي الاستشرافي الذي يرى أن على كل إنسان التحلّي به.

هذا التساؤل يجيء على لسان شخصية الرواية، الصادرة حديثا عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، نتيجة “لما آل إليه العالم أخيرا من مصائر غريبة”.

فالعالم بحسب برجس الذي فازت مخطوطته الروائية “أفاعي النار” بجائزة كتارا (2015)، اجتاز باب “مرحلة إشكالية شديدة التعقيد” تبدّل فيها كل شيء، بما في ذلك الإنسان ومكانه، وباتت مواجهة المستقبل “مرهونة بمدى القدرة على الحدس وقراءة القادم كي يتسنّى للآدمي تخطي ما يعيق الطريق نحو الحياة”.

وفي مواجهته للمرحلة الجديدة، يشيّد بطل الرواية، تاج عزالدين، صالة للعروض الفنية في جبل اللويبدة بعمّان، يسمّيها “غاليري الحواس الخمس”، مقابل شركة تجارية تتخذ من الطابق الأخير في أحد الأبراج القريبة مقرا لها. ويتخذ الغاليري شكل امرأة، في إشارة إلى دور المرأة الأساسي في الحياة.

تتألف “سيدات الحواس الخمس” من ستة فصول، يتكئ كل فصل على حاسة، وامرأة.

وقد شكلت هذه “الهندسة الروائية” حاضن الرواية، ومعمارها الذي اتسع إلى ما يفوق عشر شخصيات رئيسية، تأخذ هي واللغة والخيال والحدث وعنصر التشويق القريب من التوتير البوليسي، على عاتقها سرد حكاية فنان تشكيلي يخسر أحلامه أمام مطامع الطبقة الفاسدة من الساسة ورجال الأعمال التي تشكلت أخيرا.

المصدر: وكالات