شرطة فرنسا تداهم منزل ساركوزي

شرطة فرنسا تداهم منزل ساركوزي
436x328_11116_224325
كتب: آخر تحديث:

داهمت السلطات الفرنسية وبرفقتهم قاضي مدينة بوردو الفرنسية جون ميشيل بتفتيش منزل ومكاتب الرئيس السابق ساركوزي  وذلك على خلفية قضية “بيتانكور” التي تعرض منزلها أيضاً للتفتيش برفقة الشرطة ومجموعة أطباء فرنسيين.

حيث رافق القاضي ميشيل عشرة من رجال الشرطة  وحملوا معهم مفكرة مواعيد الرئيس السابق ساركوزي لعام 2007 التي تبين فيه ارتباطات ومواعيد ساركوزي عندما كان مرشحاً للرئاسة الفرنسية وكذلك أثناء حملته الانتخابيه، وسيتم لاحقاً استدعاء بعض رجال الأمن المرافقين لساركوزي لمعرفة صحة المواعيد التي اتهمته بها بيتانكور، والتي استلم في إحدى هذه المواعيد مبلغاً قدره 150 ألف يورو لغرض تغطية جانب من هذه الحملة الانتخابية. ويبدي القاضي اهتمامه باحتمال حصول تمويل سياسي غير قانوني للحملة الرئاسية لنيكولا ساركوزي في 2007، وقد غادر ساركوزي الاثنين مع عائلته الى كندا، بحسب محاميه تييري هرتزوغ.وقال هرتزوغ إن “عمليات التفتيش هذه التي تحصل في حين ارسلت لهذا القاضي منذ 15 يوماً كل العناصر الضرورية، سيتبين أنها أعمال غير مجدية كما يمكن أن نتوقع”.وتظهر الوثائق برأيه “الاستحالة المطلقة للادعاءات بوجود مواعيد مع ليليان بيتانكور وريثة مجموعة لوريال، بحسب هرتزوغ.وأوضح هرتزوغ أنه أبلغ القاضي في هذه الرسالة “ان كل التنقلات والاماكن التي زارها نيكولا ساركوزي خلال عام 2007 جرت تحت رقابة موظفين في الشرطة مكلفين بتوفير أمنه”، موضحاً انه كتب مجدداً الى القاضي الثلاثاء ليعطيه هوية هؤلاء الشرطيين “لكي يتمكنوا من الافادة بأنه لم يحصل اي موعد في 24 شباط/فبراير 2007 في منزله مع اندريه بيتانكور”، زوج ليليان بيتانكور الراحل.