رئيس وزراء مالي لا يريد التفاوض مع اي مجموعة اسلامية في شمال البلاد

رئيس وزراء مالي لا يريد التفاوض مع اي مجموعة اسلامية في شمال البلاد
photo_1348979539359-1-0
كتب: آخر تحديث:

رفض رئيس وزراء مالي شيخ موديبو ديارا ، في مقابلة نشرت السبت، بشكل قاطع التفاوض مع المسلحين الاسلاميين الذين يحتلون شمال مالي وذلك بعد ثمانية ايام من دعوة للحوار اطلقها رئيس مالي للمجموعات المسلحة.

في الاثناء قال مصدر رسمي مالي ان لقاء جرى للتو في الجزائر بين وفد من اسلاميي مجموعة انصار الدين وضابط مالي رفيع المستوى.

واكد رئيس الوزراء في مقابلة مع صحيفة لوموند الفرنسية “لقد فات وقت التفاوض (..) والدول التي تتحدث عن المفاوضات اضاعوا الوقت علينا” في اشارة على ما يبدو الى الجزائر وبوركينا فاسو.

كما اكد ان “الف ارهابي مزودون باسلحة متطورة استقروا” في شمال مالي وان الوضع “يتدهور يوما بعد يوم مع حالات البتر والجلد والاغتصاب وتدمير المواقع” التي يرتكبها المسلحون الاسلاميون.

وفي 21 ايلول/سبتمبر كان رئيس مالي ديونكوندا دعا علنا “المجموعات المسلحة التي تنشط في الشمال” الى “الحوار”.

لكن يبدو ان رئيس الوزراء لم يعد يؤمن بذلك وقال “لدينا وسيط معين من المجموعة الاقتصادية لغرب افريقيا (رئيس بوركينا فاسو بليز كومباوري) لكن حتى اليوم لم نتلق من جانب الارهابيين والمحتلين، اي اشارة تقول +نريد التفاوض+”.

واضاف ان باماكو لم تعد تقبل التفاوض الا مع القادة الانفصاليين الطوارق التابعين للحركة الوطنية لتحرير ازواد.