“حملات الكترونية” ،طوعية ، تظهر العراق بحاضر مشرق وجذور في اعماق التاريخ

“حملات الكترونية” ،طوعية ، تظهر العراق بحاضر مشرق وجذور في اعماق التاريخ
الصورة توضيحية
كتب: آخر تحديث:

 اكد نيوز/ بغداد

صور جميلة اندثرت بركام الحروب وما ان يذكر اسم العراق سرعان ما يتبادر الى ذهن المتلقي الحرب والعنف والطائفية والصراع السياسي المستمر وفقر وارامل ويتامى وكثيرمن الصور القاتمة، الا ان مواقع التواصل مثلت فرصة ذهبية لعراقيين رسموا صورة بالوان زاهية اسهمت بإزاحة ذلك الظلام بتبنيهم “حملات الكترونية” طوعية لإبراز الجمال في عراق لازال ينبض بالحياة ويعيش اشراقة الامل .

iraqzaman#

سندي الجنابي عراقية مغتربة طلب منها زميل صورة عراقية قديمة ،وعند البحث بواسطة محرك جوجل عن صور العراق ظهرت النتائج مخيبة للآمال لان اغلبها حروب وقتل ودمار ،ولان اهلي اخبروني ان الحروب لم تقتل الوطن”.

هكذا بدأت سندي حديثها مع (اكد نيوز)، وقالت “نتيجة هذه الصدمة ،قررت جمع صور العراق ماقبل ١٩٨٢ ،لانها من الفترات الجميلة التي عاشها البلد وافضل الحقب التي تبين البناء ، و تنوع اطياف المجتمع منذ العهد العباسي ، واطلاقها بوسم  iraqzaman# او عراق زمان “.

 وتواصل سندي متحدثة عن مشروعها ، “اطلقت الهاشتاق على موقع التواصل تويتر  عام٢٠١٤ لتعريف العالم باننا بلد زاخر بالعقول الجبارة والمفكرين والمثقفين واننا مجتمع متعايش ومتسامح وان ما ينقل ليس سوى صراع الساسة  وليس لشعب ، وما يشاع  بأنه مليء بالجهل وخالي من الكفاءات والطاقات  كلام لا يمت للواقع بأثر”.

عراقيون مميزون

فيما تحدثت رغد النعيمي احدى الناشطات على مواقع التواصل الاجتماعي عن حساب ” عراقيون مميزون” ، الذي اطلقته على حسابها في تويتر وتقول”  ينصب اهتمامي على الماضي والحاضر ، وانشر عن الجميع دون استثناء ، ولا اجعل القضايا الطائفية ، فاصلا بيني وبين هدفي لاني اريد ان يكتشف العالم الصورة الجميلة في التعايش السلمي بين العراقيين وما يملكون من عقليات وصل نتاجها في شتى البلدان “.

وبينت النعيمي ،انها “تقوم بجمع معلومات عن الشخصيات المميزة والانجازات العراقية والكفاءات والخصها بتغريدة على تويتر لانه لايسمح بكتابة أكثر من 140 حرفا  وهو ما يقيدني ،وايضا اقوم بارفاق صورة للموضوع ليكون اكثر جذبا للمتابع،وهو مايشعرني بأني اقوم بخدمة بلدي وفق ما استطيع وهذا شعور لايوصف ويدفعني للتفكير بتقديم الافضل”.

وختمت بالقول ، لي ” امنية أن يتحول هذا الهاشتاغ  لأرشيف رقمي يخدم الباحثين والمتصفحين لعكس الصورة المشرقة لبلاد الرافدين ” .

ترفك لايك

‏في غرب العراق شبان من محافظة الانبار اطلقوا حملة الكترونية عن طريق انشاء صفحات في مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان “ترفك لايك” للتركيزعلى المبادرات الشبابية واظهار الجانب المشرق لمحافظة الانبار .

 أحمد الشجيري  احد مسؤولي الحملة يعمل مع فريق شبابي بادراتها يقول ، “نركز على جانب السلام والتعايش والمحبة بعيدا عن اي مسميات وانتماءات لانه في النهاية كلنا من ارض العراق “

‏واضاف ، “اطلقنا عدة مبادرات اهمها مبادرة جيشنا عيدنا لتهنئة القوات الامنية اول ايام العيد المبارك وتوزيع الورود والاعلام وبطاقات التهنئة ، و مبادرة رسائل سلام عبارة عن مرسم مفتوح للأطفال لتشجيعهم على الاهتمام بالرسم والفن واكتشاف مواهبهم ،فيما تم اطلاق اكثر من 1000 بالون في يوم السلام تعبيرا عن محبة المدينة للسلام والتعايش السلمي “.

‏وتابع الشجيري ، “اطلقنا مبادرة اضواء فلوجة السلام بيوم السلام العالمي من خلال اطلاق مناطيد في سماء الفلوجة ، وتنفيذ حملة رسم على جدران مركز الفلوجة الصحي لنشر الوان البهجة والفرح على جدران مدينة ارهقتها الحرب “

مدير مركز الحريات الصحفية هادي جلو مرعي اعرب عن تفاؤله بتواجد مثل هذه المبادرات الالكترونية وقال  ،ان “هذه الصفحات تعبر عن وعي عابر للحزن وللفشل وللطائفية والتحزب “

موضحا ،ان، “مثل هذه المبادرات هي نتاج تجربة مرة مع واقع افرزته حوادث العقد ونيف الاخير التي دفعت كثير من العراقيين الى البحث عن الضوء وسط العتمة وفتحت الباب لرؤية مغايرة تحمل شعاع الامل ويا ليتها تكثر وتتواصل في المستقبل”.

فيما رأت القاصّة رغد السهيل ، ان “صفحات التواصل مفيدة جدا لو استغلت بصورة صحيحة ،فهناك صفحات ثقافية جميلة مفيدة واجتماعية وتعليمية نافعة للمتابع”.

مبينة ،ان “صورة العراق الاصلية هي الاخلاق ،لذا ينبغي التركيز على الجوانب الايجابية في المجتمع العراقي من خلال الاستفادة من المواقع الاجتماعية ،واظهارها للعالم  لتبيان حقيقة هذا البلد الذي يملك أرثا حضاريا بعمق الاف السنين”.