بعد الرفض الشعبي، الفهداوي :افشال خصخصة الكهرباء “جريمة سيعاقب عليها الله في الدنيا والاخرة “

بعد الرفض الشعبي، الفهداوي :افشال خصخصة الكهرباء “جريمة سيعاقب عليها الله في الدنيا والاخرة “
كتب: آخر تحديث:

اكد نيوز- نبيل الجبوري – خاص

حذر وزير الكهرباء قاسم الفهداوي مما اسماه ” التدخلات السياسية الخطيرة والكثيرة في عمل وزارته لا نها تسعى لإفشاله ، معتبرا ذلك “جريمة سيعاقب عليها الله في الدنيا والاخرة ” وهدد الوزير بكشف اسماء كل من يتدخل بعمل الوزارة او يفرض اجندات سياسية في قطاع الكهرباء

وقال الفهداوي خلال افتتاح ،”معرض طاقة العراق ” ، اليوم الاثنين ،ان “عرقلة عمل وزارة الكهرباء هو جريمة في حق المواطن العراقي وان لم يستطع ان يعاقب عليها القانون فسيعاقب عليها الله في الدنيا والاخرة ،وان هناك تدخلات سياسية خطيرة وكثيرة في قطاع الكهرباء تهدف الى افشال الوزير او رئيس الوزراء عن طريق افشال الكهرباء ومنع ايصالها الى المواطن لذا ينبغي الحذر منها ومنعها من الاستمرار بهذا العمل “.

واضاف ، ان هناك مقاومة شرسة لمشروع خصخصة قطاع التوزيع والذي يهدف اولا لخدمة المواطن وتزويده بالتيار المستمر كما حصل في مناطق زيونة واليرموك في بغداد والذي شهد نجاحا باهرا بفضل تعاون المواطنين والغاء المولدات الأهلية في المناطق مقابل الالتزام بعدم التجاوز على الشبكة الوطنية “.

وبين الفهداوي ،ان “هذه المقاومة هي في الغالب من قبل سياسيين هدفهم الوحيد هو افشال الوزارة وتعطيل عمل الوزارة ومنع إيصال الخدمة الى الناس وذلك لأهداف سياسية وانتخابية. وهدد الوزير بكشف اسماء كل من يتدخل بعمل الوزارة او يفرض اجندات سياسية في قطاع الكهرباء الخدمي”.

ماذا دار في استضافة البرلمان للوزير ؟

بدورها ،استضافت لجنة النفط والطاقة النيابية ، يوم الاحد الموافق ١٦ نيسان ٢٠١٧، في مقر مجلس النواب، وزير الكهرباء المهندس قاسم محمد الفهداوي، والملاك المتقدم في الوزارة ،وتم خلال الاستضافة توجيه عدد من الاستفسارات للوزير الفهداوي والوفد المرافق له، فيما يخص سياسات عمل الوزارة، وتسعيرة استهلاك الطاقة الكهربائية، والاستثمار في قطاع توزيع الطاقة، واسباب رفض هذا المشروع من قبل عدد من مجالس المحافظات.

ورد الوزير على هذه التساؤلات، قائلاً، ان” مشروع الاستثمار في قطاع توزيع الطاقة قد تم إقراره في قانوني الموازنة لعامي ٢٠١٦، و ٢٠١٧”، واعتبر الفهداوي ان مشروع الخصخصة لـ “صالح المواطن الفقير”، وسيتم تخليصه من المبالغ التي سيدفعها للمولد الأهلي، وهو ليس استثمار بمعنى الاستثمار بل هو خدمة مقابل اجور، كون المستثمر يأخذ نسبة بسيطة من الإيرادات مقابل هذه الخدمات، وان سياسات عمل الوزارة مبنية على استراتيجية تتضمن استثمارات كبيرة.

وبين ان “الوزارة تسعى من خلال هذا المشروع الى إيقاف الهدر بالطاقة الكهربائية، وانهاء الضائعات التي تجاوزت ٦٠٪‏، من كميات الانتاج، فضلا عن إيقاف الاسراف، حيث ان ثقافة ومبدأ الترشيد معدومة لدى المواطن، مقابل كل هذا مطلوب من وزارة الكهرباء خدمة متكاملة “.

وأضاف ،ان الوزارة تنفذ جولات مكوكية الى جميع مجالس المحافظات، وعقدت منذ عام ونصف اكثر من (٣٥٠) ندوة تثقيفية عن المشروع والتسعيرة والترشيد في بغداد والمحافظات.

وقد استعرض وفد الوزارة عبر شاشة العرض داخل قاعة الاجتماعات الجداول والرسوم البيانية لحجم الانتاج والمصاريف والإيرادات والضائعات وكميات الوقود وتنامي الطلب وارتفاع القدرات الإنتاجية لمنظومة الكهرباء، وشمل العرض السنوات من ٢٠٠٣ لغاية ٢٠١٧.

وفِي نهاية الاستضافة التي استغرقت زهاء الثلاث ساعات، تم الاتفاق على اجراء عدد من اللقاءات خلال الأيام المقبلة للخروج برؤية موحدة تخدم المواطن بالدرجة الاولى، بالإضافة الى مراعاتها لواقع عمل وزارة الكهرباء بما يضمن استمرارية عملها لتقديم الخدمات بشكل متكامل.

وكان مواطنون في محافظات البصرة وذي قار والسماوة نظموا تظاهرات حاشدة احتجاجا على كشفه الفهداوي من نية وزارته تسليم قطاع توزيع الكهرباء الى شركات استثمارية ،في حين توقفت الحركة التجارية في سوق الديوانية ، صباح الاحد ، استنكارا على ما اسموه الاسعار المجحفة التي وصلت لعدة ملايين ، بعد صدور قوائم الكهرباء ، نظموا على اثرها تظاهرة امام مبنى الحكومة المحلية في الديوانية للمطالبة برفض خصخصة الكهرباء واعادة النظر بالاسعار المرتفعة التي تصلهم عن طريق قوائم الاستهلاك الشهرية.