الديوانية تحتل المركز الثاني في النشاط الصحافي والمجتمعي

الديوانية تحتل المركز الثاني في النشاط الصحافي والمجتمعي
DSC05324
كتب: آخر تحديث:

أكد نيوز- تحسين الزركاني – الديوانية 

أقامت مؤسسة اقلام لحرية الصحافة والاعلام في الديوانية بالتعاون مع الغرف المصرية للوساطة والتحكيم، الدورة الاختبارية الدولية للناشطين في حقوق الانسان.

وقال الوكيل الحصري للغرف المصرية للوساطة والتحكيم في العراق الاعلامي حيدر عباس ظاهر إن “التصنيف الخاص بالمركز العراقي والغرف المصرية، للمؤسسات ونشاطها الاعلامي، قد صنف الديوانية كثاني المحافظات بعد العاصمة بغداد بالنشاط الاعلامي والمجتمعي، على الرغم من كثر المؤسسات الاعلامية والمدنية في محافظات البصرة ونينوى وميسان”.

وأضاف ان “الديوانية كانت مصنفة في المرتبة الخامسة بعد محافظة واسط، لكن نشاطها الاعلامي سواء في المؤسسات الاعلامية او مواقع التواصل الاجتماعي تمكنت من التأهل الى المرتبة الثانية في تصنيفات المركز العراقي للإعلامي والغرف المصرية للوساطة والتحكيم”.

وأشار إلى ان “الديوانية انتقلت نقلة نوعية، وصارت من المدن العراقية التي تحرص دول العالم وخاصة العربية من متابعة نشاطاتها وما يجري فيها من احداث، خاصة الاعلامية والمجتمعية”.

وأوضح ظاهر ان “الدستور العراقي قد كفل حرية الانسان وحقوقه، ونحن اليوم بحاجة إلى تطوير هذه المفاهيم في المجتمع لضمان حريته وحقوقه والدفاع عنها، كما نحتاج إلى رفد المنظومة العراقية بالناشطين وزجهم ضمن المنظومة الدولية”.

وأكد على ان “المركز قد حجز (500) مقعد إلى العراق في الغرف المصرية للوساطة والتحكيم، ستشمل نخب ومواطني العراق من جميع المحافظات، كما سيتم إقامة دورات في الصحافة والاعلام تمنح الخريجين منها، شهادة دبلوم مهني مصادق من كلية الاعلام بجامعة القاهرة في مصر”.

من جهته أوضح رئيس مؤسسة اقلام لحرية الصحافة والاعلام في الديوانية الاعلامي خالد التميمي إن “المؤسسة أقامت أول دورة اختبارية دولية من نوعها في المحافظة، للناشطين في حقوق الانسان، بالتعاون مع الغرف المصرية للوساطة والتحكيم، على يد وكيلها الحصري الاعلامي حيدر عباس ظاهر، لترسيخ مفاهيم حقوق الانسان في المحافظة”.

وأوضح ان “(25) متدربا من نخب الصحافيين والمسؤولين التشريعيين والناشطين من محافظات الديوانية وبابل والمثنى والنجف، شاركوا في الدورة الاختبارية، ليحصلوا بعد تخرجهم على شهادة دولية وباج تعريفي، مصادقتين من الغرف المصرية للوساطة والتحكيم، وجامعة القاهرة في جمهورية مصر العربية والقنصلية العراقية فيها، كناشط بالدفاع عن حقوق الانسان”.

وأضاف ان “الغاية من الدورة الاختبارية، تبادل الخبرات والافكار بين المشاركين من عموم المحافظات، والناشطين الدوليين بالدفاع عن حقوق الانسان”.

وأشار التميمي الى ان “مؤسسة اقلام لحرية الصحافة والاعلام، ماضية في إقامة دورات لإعداد المدربين الدوليين، بالتعاون مع المركز العراقي لحرية الاعلام بالعاصمة بغداد، والتنسيق مع الغرف المصرية للوساطة والتحكيم، وجامعة القاهرة”.

من جانبه بين المدرب الدولي عامر فياض ان “ثقافة حقوق الانسان في العراق ضعيفة وتحتاج إلى كثير من البرامج للتعريف والنهوض بها، والغاية من برنامج اليوم خلق ثقافة حقوق الانسان”.

واستدرك ان “ثقافة حقوق الانسان أهم محفزات تنمية السلوك البشري، لضمان عدم انتهاكها هنا وهناك، وهي أهم عوامل تطور الأمم، والضرورة لتقدم المجتمعات، لأن الانسان أساس لكل شيء في الوجود، ويجب تفعيل جميع القوانين التي كفلها الدستور العراقي، ويجب على الدولة ضمان حقوق الاطفال الذين يعملون في سن مبكر، من خلال صندوق دعم لهم ولأسرهم”.