اضراب عام يشل اليونان في اختبار لحكومة ساماراس

اضراب عام يشل اليونان في اختبار لحكومة ساماراس
photo_1348649892592-1-0
كتب: آخر تحديث:

باشر موظفو القطاع العام ومحامون واطباء اضرابا عاما الاربعاء في اليونان لمدة 24 ساعة بدعوة من النقابات رفضا لخطة تقشف جديدة يطالب بها الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي، في اختبار اجتماعي لحكومة رئيس الوزراء انتونيس ساماراس.

وفي اثينا يلزم موظفو قطار الانفاق اضرابا حتى الساعة 6,00 تغ ما اثار نقاط ازدحام على الطرقات الرئيسية المؤدية الى العاصمة غير ان حركة السير بقيت طبيعية بصورة عامة في وسط المدينة خصوصا وان العديد من السكان قرروا التاخر في التوجه الى اشغالهم، على ما افادت صحافية في وكالة فرانس برس.

ونشرت النقابتان الرئيسيتان، الاتحاد العام للعمال اليونانيين والهيئة العليا لاتحادات موظفي القطاع العام (اديدي)، اعلانات تقول “النجدة – انقذوا البلد، لكن انقذوا اولا شعبه” داعية الى التظاهر بعد الظهر في وسط العاصمة.

ويوم التحرك الوطني هذا هو الاول منذ وصول الائتلاف الحكومي برئاسة المحافظ ساماراس الى السلطة في حزيران/يونيو الماضي، والثالث هذه السنة.

ورفعت امام مستشفى ايفانجيليسموس بوسط العاصمة لافتات تدعو الى الاضراب غير ان ديمتري تسيولياس استبعد ان تؤدي الحركة الى تحقيق نتائج.

وقال “هناك الكثير من المضربين بسبب تخفيضات الاجور، لكن الاضراب لن يغير شيئا. مهما فعلنا، فان الاجور سوف تنخفض، كل شيء هو بسبب الترويكا” في اشارة الى الجهات الدائنة لليونان، الاتحاد الاوروبي والبنك المركزي الاوروبي وصندوق النقد الدولي.

واغلق مركز البريد ابوابه بسبب الاضراب كما طاولت الحركة معظم الادارات العامة والمدارس.

ودعا الاتحاد العام للعمال اليونانيين والهيئة العليا لاتحادات موظفي القطاع العام اليونانيين الى “رفض الاجراءات الجديدة القاسية والظالمة وغير الفعالة”.

وقالت ايرينا وهي سيدة ثلاثينية تدير مطبعة ان “موظفي القطاع العام هم الذين يضربون بصورة خاصة” وتابعت وهي تخرج من سيارة اجرة “ان موظفي سوف يصلون متاخرين بسبب اضراب قطار الانفاق لكنهم غير مضربين، هذا لم يكن مرة مجديا”.