أصلاح التعليم … أولوية عاجلة

أصلاح التعليم … أولوية عاجلة
filemanager
كتب: آخر تحديث:

 

 بحث ودراسة  الباحث علي إسماعيل الجاف 

ان التعليم ضرورة حتمية وأساسية لكل فرد ينتمي الى بلد تكون فيه السمة السائدة مواكبة للتطورات بشتى إشكالها وأنواعها، السعي لتمكين الأجيال من مواصلة تعلمهم الأولي والمتقدم لأنه يمثل مخرجات مؤجلة نحو رقي البلد. قد يرى البعض ان هناك ضرورة للتحدث عن البناء والأعمار كونهما يمسان المواطن أكثر من العلم والمعرفة؛ ونحن نقول كيف نحصل على ذلك بدون وجود موارد بشرية قادرة ومؤهلة على القيام بمهام البناء والأعمار … فلابد ان ندرك ان بذل الجهود الجماعية في نشر مفاهيم الجودة الشاملة، الاعتمادية، التمكين، التوأمة، … الخ من مواضيع علمية ينهجها العالم اليوم ونحن مازلنا نمارس النظريات والمفاهيم والأساليب القديمة في الجوانب التربوية والتعليمية.
 
تمثل حلقة الالتحاق بالتعليم واحدة من أهم الركائز الأساسية لبناء جيل وتطوير بلد وازدهار مجتمع، وان ما يحصل من غياب في الرقابة التربوية والتعليمية يثمل تجاهل متعمد لأهمية العلم والمعرفة يؤدي الى عزوف التلاميذ والطلبة عن الالتحاق بالمقاعد الدراسة، وترك عدد كبير منهم مراحل الدراسة الأولية، مراحل الابتدائية، بسبب الظروف البيئية داخل تلك المدارس من كادر، بناية، منهج وأسلوب التعلم، … الخ من أمور تمنع التلاميذ والطلبة من مواصلة تعليمهم. ويرى الباحث ان السبيل الوحيد للقضاء على ظاهرة ترك او هروب التلاميذ من مقاعد الدراسة في المراحل الابتدائية بتمديد سنوات الدراسة الى تسعة سنوات بدلا من ستة سنوات للقضاء على ظاهرة الرحيل العاجل، وثمة أسباب عديدة
 
1. ) عدم أيمان التلميذ، خصوصا في المناطق الريفية، بوجود مستقبل زاهر كونه بنى رؤية أولية على الدراسة من خلال البناية، المنهج، المدرس او المعلم، البيئة، الشارع، وسائل الإيضاح … الخ من عوامل مساندة تسعى الى تمكين التلميذ وتشجعه على الدراسة والمواصلة في العلم والمعرفة.
 2. ) محدودية نظرة الآباء الى العلم والمعرفة واقتصار الحياة على توفير سبل العيش والزواج المبكر لتكوين أسرة (كبيرة بعددها)، ويمثل الآباء الحلقة الرئيسية في مسالة التعليم والمعرفة (البيئة الداخلية للتلميذ او الطالب).
 3. ) تدني مستوى المعيشة لدى العائلة وكثرة النسل والفروق الفردية عوامل مساعدة في تشجيع التلاميذ والطلاب على ترك مقاعد الدراسة.
 4. ) بعد المدارس عن أماكن سكن التلاميذ والطلاب.
 5. ) أعداد التلاميذ والطلاب في الصف الواحد والأنظمة التربوية المتعددة.
 6. ) استخدام طرائق التدريس والتدريب القديمة، بسبب عدم تطبيق نظام التدرج التربوي وقلة خبرة المعلمين والمدرسين والأساتذة، لعدم وجود البحث العلمي والدراسة المستدامة وإنما الاعتماد على ملازم جاهزة في المكتبات المحلية.
 7. ) ضعف الرقابة (التفتيش) التربوي والأكاديمي.
 8. ) عدم وجود وسائل دعم معنوية ومادية للتلميذ والطالب.
 
فلهذا نجد ان مسالة الالتحاق بالدراسة بشتى صنوفها وأنواعها أصبح روتينيا ومزاجيا، مما سيؤدي الى جعل الحكومة في حالة عمل متواصل (العلاج قبل الوقاية) والجهد عقيم في أيجاد طرق وسبل تحد من هذه الظاهرة. وكذلك، سيكون على الحكومة توفير سبل العيش والخدمات للمخرجات (البركان الخامد) كونهم يمثلون المجتمع. ان مسيرة المعرفة في العراق تتطلب منع ترك التلميذ او الطالب مقاعد الدراسة، خصوصا مرحلة الابتدائية، وان يكون التعليم إلزاميا وفق خطط وبرامج انضباطية صارمة، لدى الباحث دراسة في هذا الشأن، تجبر العائلة على التزام بها. فبلدان العالم المجاورة تعلمت اللغات الأجنبية في مدارسها ونحن نملك جيش من الأجيال … التي تشكل نسبة كبيرة من المجتمع.
 
ان المدخلات الأولية تشكل مخرجات نهائية لصالح المجتمع ففي حالة وجود مجاميع كبيرة متعلمة ومثقفة في المجتمع سيكون تأثيرها كبيرا على المساهمة الفعالة في رقي وبناء البلد. وتلعب نوعية التربية والتعليم دورا أساسيا في تطوير إمكانيات التلميذ والطالب وجذبه الى الدراسة حتى لو كان غير راغبا من خلال التأثير على سلوكه الفردي … لكن تدني نوعية التعليم، الذي نشهده، ما هو ألا نتاج عدم مواصلة المعلم، المدرس والأستاذ في العلم والمعرفة المستدامة واقتصاره على ما اكتسبه من معرفة ايام الدراسة، اغلبه تنظير، والاكتفاء على المنهج المقرر. ويرى الباحث ثمة ضرورة الى إلغاء نظام التوقيت المدرسي للحصص الدراسية (45) دقيقة والمعلمات. على الكوادر التدريسية والتربوية أجراء البحوث والدراسات وعلى المعنيين بالتربية والتعليم استحداث وحدات التعليم التربوي في المدارس ووحدات التعليم الأكاديمي في الكليات لأنها باتت ضرورية كما يرى الباحث.
 
وبالحقيقة، يكون تأثيرها مباشرا على التلميذ والطالب ويكون الأسلوب العصف الذهني، المجموعة تراقب المجموعة، نظرية التحليل الرباعي، دورق السمكة، الاختبار السريع، Data show، Video Conference… وغيرها من الطرق والأساليب التعليمية والتدريبية بدلا من أسلوب المحاضرة او المناقشة او الأسئلة والأجوبة وهي من أقدم الأساليب والطرق التدريسية التي يمارسها المعلمون والمدرسون والأساتذة منذ قرون! لكن ما تقدمه الأساليب والطرق الحديثة هي التمكين، المبادرة، الاستفهام عند كل نقطة وموضوع، المشاركة الفعالة والبناءة، التخطيط، النجاح بنسب متقدمة، …الخ وهي تمثل منهجا نموذجيا وعلميا يستند على العمل والأداء كما يقول الفيلسوف الصيني كوشنسكوف كل ما اسمعه افهمه، وكل ما أره أتذكره، لكن كل ما افعله أتقنه. أذن يركز العالم في السابق واليوم على الجانب العملي ويعطون الجانب النظري جزئا ضئيلا. ونلاحظ في العالم الغربي المتقدم ان المنهج التربوي و الأكاديمي يوجه لتلبية احتياجات التلميذ او الطالب للسيطرة وإتقان الفعاليات التي يحتاجها في حياته ليكون عنصرا ناجحا في العالم بدلا ان يتخرج وهو لا يجيد كتابة جملة نحوية في اللغة الانكليزية او حل معادلة في الرياضيات او أعراب شعر في اللغة العربية او تحديد موقع دولة على الخريطة او معرفة تاريخ معركة في التاريخ او فهم معنى العولمة ورأس المال البشري في الاقتصاد او معرفة أعراض مرض ما في الأحياء او تصميم بناية او برامج الحاسوب في الهندسة …الخ، وهذا ما يؤكده جون فرانكلن في كتابه المناهج عام 1918، وهو يقول ان الدراسات يجب ان تحدد الاحتياجات المعرفية لمساعدة الطلبة …
 
John Fanklin (1918); in his book Curricula points out that the idea that school programmes should be directed at helping students master specific activities that adults needs for success in the world and in his country to. He proposed that studies be made to identify that knowledge needs.
 
فالبيئة والفوارق الفردية والكوادر التدريسية والتربوية تختلف من مدرسة لأخرى ومن كلية لأخرى مما يعني يجب ان يكون المنهج مناسبا لظروف التلميذ والطالب لكي يتمكن من الالتحاق بالدراسة بصورة مثالية ومعيارية. ويقول سمث في عام (2001)، بان المعرفة والمهارات المطلوبة في المستقبل ستختلف قليلا من التي نحتاجه اليوم.
 
Smith (2001), says that the knowledge and skills needed in the future would differ little from those needed today.
 وخير دليل على هذا كثرة المدارس الأهلية، الدورات الخصوصية، تدني المستوى في المواد العلمية وإعادة سنوات الدراسة بسبب مادة علمية تدرس بطرق لا تتناسب مع مستوى ومكان وأجواء وحياة وبيئة التلميذ او الطالب. ونرى اليوم اغلب الجامعات فتحت مراكز لتطوير الطلبة خرجي الاعداديات في مجال اللغة الانكليزية والحاسوب كالجامعة التكنولوجية بسبب ضعف مستوى الطالب في هذين المجالين!
 
ويقول تيلر عام (1949) ثمة هنالك أشياء ومهام أساسية على الاختصاصيين في مجال أعداد المناهج
 
1. ) تحديد الخبرات التعليمية التي تساعد التلميذ او الطالب لكسب تلك الأهداف.
 2. ) تحديد الأهداف التعليمية للمدرسة (نظام احتساب الوحدات التعليمية للكوادر التربوية والتدريسية بدلا من التعين كمعلم والتقاعد كمعلم او التعين كمدرس والتقاعد كمدرس).
 3. ) تنظيم الأهداف التعليمية او الخبرات التعليمية بطرق تناسب جيدا دعم وترقية العملية التعليمية.
 4. ) تطوير طرق ومهارات تحديد الوصول الى الأهداف التعليمية.
 
Tyler (1949), states that curriculum specialist have four basic tasks to accomplish
 
1. ) To identify learning experiences likely to help students attain these purposes.
 2. ) To identify educational purposes for the school.
 3. ) To organize instructional purposes or experiences in ways well suited to promoting learning.
 4. ) To develop ways to determine whether educational purposes are being attained.
 
وبالتالي، فان طرق التدريس والتعليم يجب ان تكون محفزة على التفكير والإبداع كون المناهج القديمة غير المواكبة للتطور العلمي والمعرفي سوف لن تخلق جيل نافع. فاليوم الهند، وهي من البلدان الفقيرة، تسعى لجعل مركز التعليم المستمر في كل مدرسة ونحن لا نملك هذه الرؤية …
 
ويرى المنادون بالحداثة والتطور وهم المفكرون ان رأس المال الحقيقي هو الموارد البشرية وهذا ما يؤكده أيضا المفكرون ما بعد الحداثة عندما يقولون بان تعاسة الإنسان تكمن غالبا في النظرة السلبية الى تأثير التقدم العلمي؛ ورغم هذا يقولون بان الإنسان هو القيمة المثلى لديهم.
 
Thinkers of postmodernism argue that human beings is the real capital. And this is emphasized by thinkers of the postmodernism when they say human misery often comes from the bad look to the scientific advances, even though postmodernists say that the human is the highest value.
 
وبالإضافة، الى ان مراحل التطور الإنساني تختلف حسب البيئة والمكان والظروف الاجتماعية والاقتصادية والسياسات المرسومة من منطقة الى أخرى ومن بلد لأخر ويقول بيجيت في موضوع المرحل التكوينية للإنسان مايلي
 
1. ) الخبرات العاجلة (منذ الولادة وحتى سن الثانية).
 2. ) الاعتماد الذاتي (مرحلة ما قبل الأداء من سنتين الى سبعة).
 3. ) الأشياء الملموسة (من سبعة سنوات وحتى أحدى عشر سنة).
 4. ) التفكير الناشئ (مرحلة العمليات الهجينة تبدأ من أحدى عشر وحتى ستة عشر).
 
Piaget stages are
 
1. ) Intermediate Experiences (birth to age two).
 2. ) Self-centered (preoperational stage 2-7 years).
 3. ) Concrete Objects (concrete operations stage 7-11 years).
 4. ) Mature Thinking (formal operation stage 11-16).
 
فلهذا، نجد ان العملية التربوية والأكاديمية تركز على القضايا التنضيرية وتترك الجانب الأساسي وهو التمكين والمبادرة الذاتية والبحث والتقصي وتشغيل المكامن العقلية والذهنية من خلال التفكير على التطور الخلاق والعمل على التفكير النقدي البناء الذي هو مرحلة الإدراك الكامل والنضوج الفكري والعلمي لدى التلميذ او الطالب. ونشر مفاهيم التعليم المستدام والعمل بمبدأ او سياسة التدرج التربوي او المدرسي للمعلمين والمدرسين لإجبارهم على مواكبة العلم والمعرفة مقابل الحصول على جيل متطور وفعال. ان مركز العملية التربوية والأكاديمية لا يزال بعيد عن أدراك المعلم او المدرس او الأستاذ الى انه الوسيلة لتمكين وتطوير تنمية التلميذ والطالب فكريا ومهاريا وعلميا وتربويا!
 
بعبارة اخرى، ان هناك ضياع لخيار اكتساب المعرفة عندما يصبح للتعليم منافسا، وتركه من دون ان تكون هناك مواجهة حقيقة للامية، ويقول الشاعر ما أقسانا على أخطاء غيرنا وما أرضانا بأخطائنا. عمرت البلدان بحب الأوطان وهذا ما دفع الباحث، الذي تجنب لغة الأرقام رغم توفرها لديه، الى البحث والدراسة وبذل المجهود في تقديم دراسة واقعية.
 
فالجميع يعلم بما فعله ديز الذي تسبب في هجرة اغلب المكسيكيون بسبب سوء معاملته لهم، وقتل (1) مليون منهم، وهروب (1) مليون أخر الى شمال أمريكا بحثا عن لقمة العيش التي كانت سببا في تعلمهم الى اللغة الانكليزية خارج وطنهم خلال القرن العشرين وهم من قام ببناء طرق سكة الحديد الأمريكية خلال (1900-1910) لان القانون الأمريكي كان يمنع تشغيل صينيون او بلدان أساسيا ومكنهم هذا من الاطلاع على المعارف والعلوم وتطوير مهاراتهم وخبراتهم.
 
Daiz caused to migrate most Mexicans due to of his bad behaviours. 1 million killed, and 1 million fled to the North of America.
 
The construction of the rail roads in USA in (1900-1910), there was a dear need for Mexican to work. The Law of US prevented to bring workers from China or other Counties of Asia.
 
وأخيرا، يرى الباحث ان المناهج يجب ان تقوم بدعم وتطوير إمكانيات وقابليات التلميذ والطالب من خلال استخدام طرق تناسب واقعهم وبيئتهم وحالاتهم، بجانب تطوير الكوادر التربوية والتدريسية والأكاديمية من خللا تطبيق النظام التربوي الجديد التدرج التربوي المحكم. ويكمن تدني مستوى التلميذ والطالب في ما يلي
 
1. ) عدم اخذ الفوائد والعبر من البلدان المتطورة والمتقدمة والاكتفاء بنقل التجربة، ترجمة حرفية، التي لا تتناسب في اغلب الأحيان مع واقعنا.
 2. ) الاعتماد على المصادر القديمة.
 3. ) لا توجد علاقة بين المناهج ومتطلبات التلميذ والطالب والعصر.
 4. ) عدم خبرة الكوادر التدريسية والتربوية.
 5. ) عدم تطبيق نظام التدرج التربوي المحكم (لدى الباحث دراسة كاملة عن الموضوع).
 6. ) عدم وجود مواكبة مستدامة من جميع الأطراف.